Accessibility links

الخارجية الأميركية: طهران ترعى الإرهاب الدولي


عناصر النخبة في الحرس الثوري الإيراني

عناصر النخبة في الحرس الثوري الإيراني

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في تقريرها السنوي عن اتجاهات العنف السياسي، أن رعاية إيران للإرهاب في العالم شهدت "عودة ملحوظة" عام 2012 وبلغت مستويات لم تحدث خلال 20 عاما مضت.

وأورد التقرير الذي صدر الثلاثاء سلسلة من الهجمات الفعلية والمدبرة في أوروبا وآسيا التي تتعلق بحزب الله اللبناني، بما في ذلك حادث تفجير شهدته بلغاريا في يوليو/ تموز عام 2012 وأودى بحياة خمسة إسرائيليين وبلغاري وأصاب 32 آخرين بجروح.

وقال التقرير إن 2012 اتسم "بعودة ملحوظة لرعاية إيران لإرهاب الدولة على أيدي قوة القدس الإيرانية الخاصة ووزارة المخابرات في طهران وحزب الله"، وأضاف أن تلك الأنشطة بلغت "إيقاعا لم تشهده الساحة منذ التسعينات".

ولم يرد أي رد فوري على طلب للتعليق موجه إلى بعثة إيران لدى الأمم المتحدة.

وفي يوليو تموز الماضي نفى مندوب إيران لدى الأمم المتحدة ضلوع بلاده في تفجير بلغاريا واتهم إسرائيل بتنفيذه، وقال محمد خزاعي المندوب الإيراني الدائم لدى المنظمة الدولية "لم ولن نتورط في مثل هذه المحاولة الخسيسة التي استهدفت أناسا أبرياء".

دعم نظام الأسد

ويأتي التقرير الأميركي فيما يقول مسؤولون أميركيون وأوروبيون ووكالات مخابرات، إن إيران وحزب الله قد كثفا من دعمهم العسكري لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، قد تعهد علنا السبت الماضي بأن جماعته ستواصل القتال بجانب الحكومة السورية حتى النصر على مقاتلي المعارضة السورية الذين وجهت إليهم وإلى الحكومة السورية، اتهامات بارتكاب انتهاكات في الحرب الأهلية الدائرة في البلاد منذ أكثر عامين.
XS
SM
MD
LG