Accessibility links

logo-print

طهران قلقة من 'التجسس الإلكتروني' على المفاوضات النووية


وزير الخارجية الأميركي جون كيري يلتقي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في مونترو بسويسرا

وزير الخارجية الأميركي جون كيري يلتقي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في مونترو بسويسرا

أعربت وزارة الخارجية الإيرانية الجمعة عن قلقها "البالغ" على الأمن الإلكتروني للمحادثات النووية مع مجموعة الدول الست، بعد تعرض أماكن انعقاد المفاوضات لعمليات اختراق.

وقالت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية إن الوزارة وجهت رسالتين إلى حكومتي النمسا وسويسرا طالبت فيهما إبلاغها بنتائج التحقيقات في القضية.

وناشدت طهران الدولتين باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتأمين المحادثات بما في ذلك الأمن الإلكتروني في أقرب وقت ممكن.

وكانت شركة كاسبرسكي لاب الروسية للأمن الالكتروني قد ذكرت أن فيروس كمبيوتر استخدم لاختراق مواقع بينها ثلاثة فنادق فاخرة استضافت المفاوضات في النمسا وسويسرا.

وقالت إن الفيروس يتشابه في بعض صفاته مع برنامج تجسس اكتشف سابقا يعتقد خبراء الأمن أنه من تطوير إسرائيليين، إلا أن تل أبيب نفت هذه المزاعم، وأشار وزير الدفاع موشي يعالون إلى أن الدولة العبرية لا تتجسس على الأميركيين.

وبعد أن فتحت النمسا وسويسرا تحقيقات حول الموضوع، أكدت واشنطن الخميس ثقتها في سرية المفاوضات التي جرى القسم الأكبر منها في فنادق كبرى في جنيف ولوزان ومونترو وزوريخ بسويسرا وفي العاصمة النمساوية.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية جيف راثكي أن الولايات المتحدة اتخذت إجراءات لضمان بقاء التفاصيل السرية والحساسة للمفاوضات في إطار سرية الجلسات المغلقة.

واستضافت سويسرا والنمسا غالبية جلسات التفاوض التي جرت منذ نهاية 2013 بهدف التوصل إلى اتفاق تاريخي بين إيران والقوى الكبرى.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG