Accessibility links

logo-print

انتقادات حقوقية بعد إعدام 20 شخصا في إيران


الرئيس الإيراني حسن روحاني - أرشيف

الرئيس الإيراني حسن روحاني - أرشيف

دانت منظمة هيومن رايتس ووتش إقدام السلطات الإيرانية على إعدام 20 قالت إنهم ينتمون إلى جماعة تعتبرها "إرهابية". وأدين هؤلاء بتهمة "محاربة الله"، حسب المنظمة الدولية.

وينص القانون الإيراني على معاقبة المدانين بهذه التهمة بالقتل.

ووصفت المنظمة الإعدامات الجماعية بحق السجناء الإيرانيين "بوصمة عار في سجلها الحقوقي"، منتقدة أيضا تقاعس السلطات في تنفيذ إصلاحات لقانون العقوبات.

واعتبرت مديرة قسم الشرق الأوسط بالمنظمة الحقوقية سارة ليا ويتسن أن "من العار" أن تفتخر إيران بالإعدامات المتزايدة التي تنفذها بدلا من قدرتها على الالتزام بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

وفي سياق متصل، دان المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة زيد بن رعد الحسين تلك الإعدامات، قائلا إنها تمثل "ظلما فادحا" بحق هؤلاء الأشخاص.

وفي تصريح له لموقع الاندبندنت، قال الحسين إن هناك "شكوكا جدية" تتعلق بالمحاكمات.

وقال محامون للمنظمة الحقوقية إن موكليهم "لم يحصلوا على محاكمة عادلة"، بالإضافة إلى "انتهاك" حقوقهم بإجراءات التقاضي القانونية. وأضاف أحدهم أنه "لا يعرف حقا" إن كان موكلوه من بين الذين أعدموا.

كما صرح فرد ينتمي إلى عائلة أحد المدانين أنه تم اقتيادهم لمكتب الطبيب الشرعي في الثاني من هذا الشهر لرؤية جثث 10 أشخاص، من بينهم ابنه.

المصدر: هيومن رايتس ووتش/الاندبندنت

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG