Accessibility links

logo-print

الكونغرس الأميركي يسعى لفرض عقوبات جديدة على إيران


الديمقراطي تيم جونسون

الديمقراطي تيم جونسون

اتفق مشرعون أميركيون على إقرار عقوبات تهدف إلى فرض مزيد من القيود على إيرادات إيران النفطية بعد أن اتفق مفاوضون من مجلسي الشيوخ والنواب يوم الاثنين على مشروع قانون توفيقي بهذا الشأن.

ويستهدف مشروع القانون فرض ضغوط إضافية على إيران فوق العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا العام على الدول التي تمتنع عن خفض مشترياتها من النفط الإيراني وهي عقوبات يأمل الغرب أن تمنع الجمهورية الإسلامية من صنع أسلحة نووية.

‬وقالت النائبة الجمهورية ايلينا روس لتينين رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إن "توسيع عقوبات الطاقة في هذا التشريع الحيوي سيضع فعليا قطاع الطاقة الإيراني وكل من يتعامل معه في القائمة السوداء."

من جانبه، قال السناتور الديموقراطي تيم جونسون رئيس اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ في بيان له "إن لم يكشف (الزعماء الإيرانيون) بشفافية عن برنامجهم النووي وينتهوا عن قمع شعبهم ويتوقفوا عن دعم الأنشطة الإرهابية فإنهم سيواجهون ضغوطا اقتصادية ودبلوماسية أكبر."

وأضاف جونسون أن مشروع القانون يتضمن عقوبات جديدة على مبيعات أي سلع أو خدمات إلى قطاع النفط والغاز الإيراني بما في ذلك التأمين وإعادة التأمين" مؤكدا أن هذه العقوبات "ستلحق ضررا بقدرة إيران على إجراء صفقات مقايضة للنفط مقابل الذهب لبيع شحناتها النفطية."

وقال زعماء مجلسي الشيوخ والنواب إنهم يريدون إقرار العقوبات الجديدة بحلول مطلع الأسبوع القادم قبل أن يبدأ الكونغرس عطلة طويلة.

ولم يتم بعد تحديد موعد للاقتراع على المشروع في المجلسين، قبل عرضه على الرئيس باراك أوباما للتصديق عليه وإدخاله حيز التنفيذ،

وتصر إيران على أن برنامجها النووي مخصص للأغراض المدنية رغم الإدعاءات الغربية بأنها تسعى لتصنيع سلاح ذري.

وتواجه الجمهورية الإسلامية أضرارا اقتصادية بالغة من العقوبات الحالية التي أدت كذلك إلى تراجع إنتاجها النفطي إلى أدنى مستوى منذ عام 1988 .
XS
SM
MD
LG