Accessibility links

logo-print

فوز كبير للإصلاحيين والمعتدلين في الانتخابات الإيرانية


سيدة إيرانية تدلي بصوتها في الانتخابات البرلمانية

سيدة إيرانية تدلي بصوتها في الانتخابات البرلمانية

فاز الإصلاحيون والمعتدلون بأغلبية مقاعد مجلس الشورى (البرلمان) ومجلس الخبراء في إيران، حسب الحصيلة النهائية للانتخابات التي أجريت في البلاد الجمعة.

وقالت وزارة الداخلية الإيرانية إن الإصلاحيين حصلوا على 85 مقعدا، في حين حصل المحافظون المعتدلون على 73 مقعدا، ما يجعلهما في الصدارة بـ 158 مقعدا في مجلس الشورى الذي يضم 290 مقعدا. وتراجع عدد مقاعد المحافظين المتشددين إلى 68 بعد أن كان 100 مقعد في الدورة الحالية.

وبقي 64 مقعدا سيذهب خمسة منها للأقليات الدينية، و59 سيتقرر من يشغلها في جولة الإعادة.

وأظهرت النتائج أن المعتدلين حصلوا أيضا على 59 في المئة من مقاعد مجلس الخبراء الذي يضم 88 مقعدا.

وحسب الأرقام التي قدمتها الوزارة، فإن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 62 في المئة على مستوى الجمهورية، في حين بلغت 50 في المئة في طهران.

فوز الإصلاحيين (8:38 بتوقيت غرينيتش)

فاز الرئيس حسن روحاني وحلفاؤه بـ 15 مقعدا من أصل 16 من مقاعد العاصمة في مجلس الخبراء. وأظهرت النتائج النهائية للانتخابات التي أجريت الجمعة، أن المرشح أحمد جنّتي الذي احتل المركز الـ 16 من بين الفائزين، بات المحافظ الوحيد في الكتلة الممثلة لمحافظة طهران.

وتشير النتائج التي نشرتها وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء إلى أن المحافظين قد يخسرون هيمنتهم على مجلس الخبراء الذي يضم 88 عضوا ويتولى تعيين المرشد الأعلى للجمهورية، أرفع منصب في البلاد.

وأسفرت النتائج أيضا عن هزيمة شخصيتين محافظتين هما الرئيس الحالي للمجلس آية الله محمد يزدي وآيه الله محمد تقي مصباح يزدي، حسب ما أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني.

وانتخب الرئيس الحالي لمجلس صيانة الدستور آية الله أحمد جنّتي في المقابل، لعضوية مجلس الخبراء، رغم حلوله في المركز الأخير لجهة عدد الأصوات.

وتعقيبا على هذه النتائج، قال المحلل السياسي مصيب النعيمي إن هناك عوامل عدة ساهمت في نجاح تيار الرئيس روحاني، ومنها أن لائحته في طهران كانت مختلطة.

ورجّح النعيمي في تصريح لـ "راديو سوا" أن لا يحصل أي طرف على الأغلبية المطلقة في كل من مجلسي الخبراء والشورى، سواء الإصلاحيين أو المحافظين:

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG