Accessibility links

logo-print

إيران تحتج على هجوم للجيش النيجيري استهدف شيعة


عناصر من الجيش النيجيري

عناصر من الجيش النيجيري

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال النيجيري وسلمته رسالة احتجاج إثر عملية للجيش ضد حركة شيعية شمال نيجيريا، أدت إلى مقتل عدد من أفرادها وإصابة زعيمها.

وطالبت طهران السلطات النيجيرية بفتح تحقيق جاد في الحادث و"معالجة الجرحى وتعويض الخسائر والأضرار" في أسرع وقت، حسبما أوردته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية. وأفادت بأن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتصل بنظيره النيجيري جيفري اونياما وطلب منه التحرك لوقف أعمال العنف ضد الأقلية الشيعية في نيجيريا.

وشن الجيش النيجيري السبت والأحد هجوما في زاريا بولاية كادونا ضد مسلحين من "الحركة الإسلامية النيجيرية" الشيعية بتهمة محاولة اغتيال رئيس أركان الجيش النيجيري الجنرال توكور بوراتاي عندما استهدفت قافلته خلال صلاة أمام حسينية تتخذها الحركة مقرا لها.

وهاجم الجيش الحسينية ومنزل زعيم الحركة إبراهيم الزكزاكي الذي أصيب بجروح بالغة خلال الهجوم وكان الاثنين "في وضع حرج"، حسب مصادر طبية.

وقال متحدث باسم الحركة إن زوجة الزكزاكي وأحد أبنائه قتلا، بالإضافة إلى المسؤول الثاني في الحركة محمد توري. وأفادت تقارير محلية بأن عملية الجيش أدت إلى مقتل نحو 30 من عناصر الحركة المتهمة بالولاء لإيران.

وتسعى الحركة إلى إقامة جمهورية إسلامية داخل نيجيريا مشابهة للجمهورية الإسلامية في إيران، وهو ما يثير حفيظة السلطات في أبوجا التي تنفذ بين الحين والآخر عمليات أمنية ضدها.

واندلعت أعمال العنف الأخيرة عندما أغلق شيعة السبت طريقا رئيسيا أمام حسينية حيث تجمع المئات للصلاة. وقال الجيش إن الشيعة هاجموا قافلة رئيس أركان الجيوش يوسف بوراتاي ما دفع الجيش للرد. إلا أن الحركة الإسلامية نفت ذلك.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG