Accessibility links

إجراءات أمنية مشددة في طهران استعدادا لقمة عدم الانحياز


اجتماع على مستوى الخبراء في افتتاح القمة السادس عشر لحركة عدم الانحياز في طهران.

اجتماع على مستوى الخبراء في افتتاح القمة السادس عشر لحركة عدم الانحياز في طهران.

كثفت إيران الإجراءات الأمنية استعدادا لقمة دول عدم الانحياز، فنشرت نحو 110 آلاف من قوات الشرطة حول البلاد معظمهم لحراسة زوايا الشوارع ويقومون بعمليات تفتيش مفاجئة.

وعكف مسؤولون من نحو 100 من دول عدم الانحياز أمس الاثنين على القيام بتحضيرات للقمة لليوم الثاني على التوالي. كما من المقرر أن يبدأ وزراء خارجية تلك الدول اجتماعا اليوم الثلاثاء على مدى يومين لوضع اللمسات النهائية على استعدادات القمة.

وسيشارك في القمة عدد من رؤساء الدول والحكومات من أكثر من 30 بلدا إضافة إلى عدد من المسؤولين الأقل مرتبة من باقي الدول الأعضاء في منظمة عدم الانحياز، طبقا لمنظمين إيرانيين.

وتضم المنظمة التي تشكلت عام 1961 أثناء الحرب الباردة، 120 بلدا تمثل معظم دول العالم النامي التي تعتبر نفسها غير منحازة سواء لواشنطن أو لموسكو.

وتسعى إيران خلال هذه القمة إلى إحياء المنظمة لتكون في مواجهة الدول المهيمنة الدائمة العضوية في الأمم المتحدة وهي بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة.

في هذا الإطار، صرح وزير الخارجية الإيرانية علي أكبر صالحي يوم الأحد أثناء افتتاحه الاجتماعات التحضيرية للقمة "نحن نشاطر العديد من الدول الأعضاء رأيها بأن نفوذ مجلس الأمن الدولي يتزايد مقابل تناقص نفوذ الجمعية العامة للأمم المتحدة".

ومن المرجح أن يتركز اهتمام الوفود المشاركة في قمة عدم الانحياز على قضايا أكثر أهمية وأبرزها الأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من 17 شهرا.

كما يتوقع أن يبحث الرئيس المصري محمد مرسي مع مسؤولين إيرانيين فكرة إنشاء مجموعة اتصال حول سورية تضم إيران، التي تدعم النظام السوري، والسعودية وتركيا، اللتان تدعمان المعارضة السورية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية ياسر علي للصحافيين "لو كتب النجاح لهذه اللجنة ونحن مصرون على نجاحها ستكون إيران جزءا من الحل وليس من المشكلة وبالتالي نحن دعونا إيران لتكون جزءا من هذه اللجنة الرباعية".

ولن يشارك الرئيس السوري بشار الأسد في القمة بل سيوفد رئيس وزرائه وائل الحلقي ووزير خارجيته وليد المعلم، بحسب ما أفاد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى السفارة الإيرانية في دمشق عقب لقائه الأسد.

وستكون مشاركة الرئيس المصري في القمة بعد غد الخميس ملفتة نظرا لأنه أول رئيس مصري يزور إيران منذ انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 1979 بعد أن استضافت القاهرة شاه إيران السابق ووقعت اتفاقيات السلام مع إسرائيل.
XS
SM
MD
LG