Accessibility links

إيران تحذر الغرب من عدم الالتزام باتفاق لوزان


وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أن بلاده ستعود إلى المستوى الحالي من الأنشطة النووية في حال انتهك الغرب الاتفاق النووي المتوقع المصادقة عليه في حزيران/يونيو المقبل.

وأضاف جواد ظريف في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الإيراني "سنثبت للعالم أننا ملتزمون بوعودنا وسنظهر للعالم أن الآخرين يبحثون عن ذريعة ضدنا".

وقال "في أي وقت تتضرر مصالحنا الوطنية بسبب انتهاك من الجانب الآخر، سنقرر كيفية التصرف. أي أن انتهاك الجانب الآخر الاتفاق في غضون فترة تقل عن شهرين، سيجعلنا نعود لمستوى أنشطتنا النووية الحالي".

وشدد الوزير الإيراني في ذات المقابلة على أن جميع العقوبات على طهران يجب أن تنتهي مرة واحدة، ما أن تؤكد الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن بلاده التزمت بتعهداتها النووية.

نتانياهو يجدد التنديد

في سياق متصل، دان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مجددا الأحد الاتفاق بين الدول الست وإيران ووصفه بأنه يهدد إسرائيل ويبقي لإيران بنية تحتية نووية كبيرة، حسب تعبيره.

وقال نتانياهو في تصريح لشبكة CNN إن الاتفاق "لا يلغي البرنامج النووي الإيراني، فلن يتم تدمير أي جهاز طرد مركزي واحد. ولن تغلق منشأة نووية واحدة، وستستمر آلاف أجهزة الطرد المركزي في العمل وتخصيب اليورانيوم".

وردت إسرائيل بغضب على اتفاق لوزان الذي يمهد للاتفاق النهائي المقرر التوصل إليه في 30 حزيران/يونيو، وطالب نتانياهو بإدراج اعتراف طهران بحق إسرائيل في الوجود فيه.

وفي الولايات المتحدة، قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر إنه في انتظار المزيد من التفاصيل بشأن اتفاق لوزان.

وأضاف في تصريح لشبكة فوكس الأميركية أن من غير الواضح ما إذا كان معارضو الاتفاق سيتمكنون من حشد الأصوات اللازمة لتجاوز حق النقض.

وكان كوركر قد دعا أوباما قبل أيام إلى استشارة الكونغرس بشأن الاتفاق النووي قبل التوجه إلى الأمم المتحدة، وأعرب عن ثقته في الحصول على دعم كبير في لجنته لدى التصويت على مشروع القانون الذي يخول الكونغرس الموافقة على أي اتفاق محتمل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG