Accessibility links

logo-print

كيري: اتفاق فيينا هو الخيار الأفضل لقطع الطريق أمام إيران نووية


كيري يتحدث أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب

كيري يتحدث أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب

دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء عن الاتفاق النووي مع إيران، وأكد أنه الخيار الأفضل لقطع الطريق أمام طهران ومنعها من الحصول على قنبلة نووية.

وجدد كيري في جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي لمناقشة الصفقة النووية، قوله إن الولايات المتحدة تمكنت مع باقي أعضاء مجموعة الدول الست من التوصل لصفقة تضمن على مدى مدة الاتفاق، عدم حيازة إيران على سلاح نووي.

وأوضح وزير الخارجية في الجلسة، التي شارك فيها وزيرا الطاقة إرنست مونيز والخزانة جاك لو، أن التحقق من ذلك يعتمد على نظام تفتيش صارم وافقت طهران عليه، مشيرا إلى أن فشلها في الالتزام ببنود الاتفاق إذا حدث، فإن اكتشافه سيكون سريعا وسيتم الرد عليه بكل الخيارات المتاحة.

وقال كيري إن الاتفاق، الذي سيصوت عليه الكونغرس بمجلسيه في أيلول/سبتمبر المقبل، يستحق دعم مجلس النواب الذي أعرب أعضاؤه الجمهوريون عن معارضتهم له وتعهدوا بالتصويت ضده. ويشكك أعضاء ديموقراطيون هاجموا الاتفاق في تفاصيله، وفي نوايا النظام الإيراني والبند المتعلق برفع حظر الأسلحة في غضون خمسة أعوام.

وأوضح كيري أن الاتفاق لا نهاية له بعد 15 أو 25 عاما. وفي معرض رده على من يقول إن إيران ستكون قوة نووية بعد انتهاء مدة الاتفاق، قال كيري "عندما بدأنا المفاوضات قبل عامين كان لدى إيران يورانيوم يمكن استخدامه في تخصيب 15 قنبلة وأنهت تقريبا بناء مفاعل للمياه الثقيلة".

وأوضح وزير الخارجية أن الولايات المتحدة ومعها الدول الحليفة، نجحت في الوصول إلى اتفاق جيد مع إيران يلتزم بكل مطالب واشنطن. وأضاف "ستكون لدينا القدرة على متابعة البرنامج النووي السلمي وستراقب الوكالة الدولية للطاقة الذرية أجهزة الطرد المركزي إلى جانب اليورانيوم".

وقال إن "الاتفاق يعطينا قدرات كشف أكبر بكثير وإمكانيات الرد على أي محاولة لصناعة قنبلة فضلا عن دعم دولي كبير".

أما في ما يتعلق بموقف إسرائيل الرافض، فقال كيري إنه يفهم مخاوفها، مؤكدا أن واشنطن ملتزمة بأمن حليفتها، وأن الاتفاق يضمن أمن الدولة العبرية.

وقال"تعاوننا الأمني الحالي مع إسرائيل غير مسبوق، ولهذا لدينا حضور في المنطقة ونعمل عن كثب مع دول الخليج".

وتحدث كيري من جهة أخرى عن الدعم الدولي للاتفاق، وقال "العالم موحد في دعم هذا الجهد، وبالتالي فإنها صفقة جيدة للعالم ولأميركا".

يشار إلى أن هذه المرة الثانية التي يمثل وزراء الخارجية والطاقة الخزانة الأميركيين أمام المشرعين في الكونغرس للإجابة على أسئلة حول تفاصيل الاتفاق الذي توصلت إليه مجموعة الدول الست مع طهران في فيينا الشهر الماضي.

وأدلى المسؤولون بإفاداتهم حول الاتفاق الخميس الماضي أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG