Accessibility links

تقدم بمسار التحقيق بأنشطة إيران النووية المحتملة


موقع بارشين

موقع بارشين

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين، إحراز تقدم كبير في تحقيقها لمعرفة ما إذا كانت إيران قد سعت في الماضي لتطوير برنامج نووي لغايات عسكرية، وذلك بعد أن سلمت طهران الوكالة عينات أخذت من موقع بارشين.

وقال المدير العام للوكالة يوكيا أمانو أمام صحافيين في فيينا، بعد يومين على زيارة إلى إيران قصد خلالها خصوصا القاعدة العسكرية في بارشين، حيث تشتبه الوكالة بإجراء تجارب نووية، إن "تقدما كبيرا تم تحقيقه"، موضحا "لا يزال هناك الكثير من العمل" الذي يتوجب إنجازه قبل إغلاق ملف التحقيق.

وتسعى الوكالة الدولية للطاقة الذرية والقوى الكبرى إلى توضيح "احتمال وجود بعد عسكري" للبرنامج النووي الإيراني. وتنفي طهران على الدوام المزاعم في هذا الصدد، وتؤكد أن الشبهات تستند إلى وثائق مزورة.

ومن المتوقع أن ترفع الوكالة الدولية في 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل تقريرا من شأنه أن يرفع الغموض عن هذا الملف، وهي المرحلة التي تؤدي إلى رفع العقوبات الدولية مستقبلا عن طهران، استنادا إلى الاتفاق النووي.

عينات من موقع بارشين

وفي السياق ذاته سلمت إيران الوكالة الدولية عينات جمعها خبراء إيرانيون من موقع بارشين العسكري، من دون وجود مفتشي الوكالة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمال وند القول إن العملية تمت "بما يراعي القواعد والمعايير المطلوبة، مشيرا إلى أن الخبراء الإيرانيين سلموا العينات إلى مفتشي الوكالة.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من جانبها، إن عملية جمع وتسليم العينات جرت وفق اجراءاتها ومقاييسها الصارمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG