Accessibility links

logo-print

خامنئي: الغرب لم يقدم أي تنازلات لإيران في المحادثات النووية


المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية أية الله علي خامنئي

المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية أية الله علي خامنئي

انتقد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية أية الله علي خامنئي يوم الخميس القوى الغربية لعدم تقديمها أي تنازلات في محادثات جرت الأسبوع الماضي حول برنامج إيران النووي.

وقال خامنئي في خطاب نشر على موقعه الرسمي على الانترنت إن "الغرب يستخدم المسألة النووية ذريعة لفرض العقوبات على طهران والإضرار بها".

وهذا هو أول رد فعل يصدر عن خامنئي لما وصفها الإيرانيون بأنها محادثات نووية "إيجابية" استضافتها كازاخستان وعرضت فيها الدول المعروفة بمجموعة 5+1 تخفيفا محدودا للعقوبات المفروضة على طهران مقابل كبح إيران برنامجها لتخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء مرتفعة.

وقال خامنئي إن "الدول الغربية لم تقدم أي شيء يمكن اعتباره تنازلا وبدلا من ذلك اعترفت بحقوق إيران ولدرجة ما فقط."

وتابع قائلا "لتقييم نزاهتهم علينا أن ننتظر حتى الجولة التالية من المحادثات" المقررة الشهر المقبل في كازاخستان أيضا.

وأضاف خامنئي أن الغرب يستخدم البرنامج النووي الإيراني "ذريعة" لفرض العقوبات والضغط على الإيرانيين كي "يواجهوا النظام".

وبعد انتهاء المحادثات يوم الاربعاء الماضي قال كبير المفاوضين النوويين الايرانيين سعيد جليلي إن مجموعة 5+1، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، حاولت "الاقتراب من وجهة نظرنا"، كما أعرب عن اعتقاده بأن الاجتماع من الممكن أن يكون "نقطة تحول".

وقال مسؤولون غربيون إن العرض الذي قدمته الدول الست الكبرى يتضمن تخفيف الحظر على تجارة الذهب وغيره من المعادن النفيسة وتخفيف الحظر المفروض على المنتجات البتروكيماوية الإيرانية.

وذكر مسؤول أميركي رفيع أن إيران ستقوم في المقابل بتقديم عدة تنازلات من بينها تعليق تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 20 في المئة في منشأة فوردو التي بنيت تحت الأرض و"تقييد القدرة على العودة بسرعة إلى استئناف العمليات هناك."

وتصر إيران على أن من حقها تخصيب اليورانيوم سواء من أجل محطات الكهرباء العاملة بالطاقة النووية أو لتصنيع النظائر المشعة للأغراض الطبية والتي تحتاج إلى تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 20 في المئة.

لكن الولايات المتحدة وحلفاءها قلقون لأن درجة نقاء 20 في المئة تشكل خطوة كبيرة من الناحية الفنية نحو إنتاج اليورانيوم الصالح للاستخدامات الحربية، ويظنون أن طهران تسعى إلى امتلاك قدرة نووية عسكرية وهي اتهامات تنفيها إيران
XS
SM
MD
LG