Accessibility links

logo-print

جهود أميركية مكثفة بهدف التوصل لاتفاق نووي مع إيران


 كيري وهاموند في فيينا

كيري وهاموند في فيينا

تتواصل المباحثات في فيينا بشأن ملف إيران النووي بين وفود مجموعة الدول الست وإيران بغية الوصول إلى اتفاق نهائي بحلول السابع من الشهر الجاري، في وقت جددت الولايات المتحدة التزامها بعدم قبول أي اتفاق لا يضمن قطع كل الطرق على إيران لامتلاك سلاح نووي.

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي إن الوزير جون كيري ووزير الطاقة الأميركي إيرنست مونيز أجريا الأربعاء والخميس سلسلة من الاجتماعات بمسؤولين من المجموعة وإيران.

وتابع كيربي خلال مؤتمر صحافي في واشنطن الخميس أن "كل الفرق تواصل العمل من أجل غلق الفجوات المتبقية".

وجدد كيربي التأكيد على التزام الرئيس باراك أوباما والوزير كيري بأن يكون التركيز على الوصول إلى اتفاق يغلق جميع المنافذ على ايران لإنتاج سلاح نووي.

تقدم

في غضون ذلك، توقع وزير الخارجية الصيني وانغ يي التوصل إلى اتفاق شامل ومتوازن بشأن الملف النووي الإيراني بحلول السابع من الشهر الجاري.

وقال وانغ للصحافيين في فيينا الخميس إن هناك "احتمال كبير" لذلك، لكنه أكد أنه لا يزال بحاجة للتشاور، وأشار إلى وجود العديد من القضايا المهمة والحساسة التي لا يمكن تجنبها.

روحاني متفائل

وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني لدى استقباله الخميس مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو الخميس أن الشبهات حول الملف النووي لبلاده "يمكن حلها سريعا".

وقال في تصرح له الخميس من طهران إن بعض المسائل الغامضة يمكن حلها في وقت قصير "إذا توفرت الإرادة الضرورية من الطرفين".

وأضاف روحاني أن ايران على استعداد للتوصل إلى اتفاق عادل لحل القضايا التي لا تزال معلقة في وقت محدد وفي إطار القواعد القائمة.

آخر تحديث 18:07 ت غ في 2 تموز/يوليو

أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس جولة جديدة من المحادثات مع نظيره الإيراني جواد ظريف دامت أكثر من ساعة حسب موفد قناة "الحرة" إلى فيينا ميشال غندور.

وكشف مسؤولون إيرانيون أن النقاط التي ما زالت موضع خلاف تتعلق بالعقوبات والبعد العسكري للبرنامج النووي الإيراني والدخول إلى المنشآت إضافة إلى التفتيش ودور الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي يبحثها مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو في طهران.

ويتوقع أن يعود وزراء خارجية الدول المعنية بالمفاوضات النووية مع إيران إلى فيينا الأحد المقبل لوضع اللمسات الأخيرة على الإتفاق وفق تصريح لوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بعد محادثات أجراها الخميس في فيينا وختمها بلقاء نظيره الإيراني جواد ظريف.

روسيا تتوقع قرب التوصل لاتفاق

وقال سيرغي ريابكوف كبير المفاوضين الروس مساء الخميس إن اتفاقا بات قريبا في حين تتواصل المفاوضات في فيينا حول هذا الملف.

ونقلت وكالة تاس الروسية عنه قوله "لا استطيع التنبؤ كم من الساعات يلزم لحل هذه المسألة،لكن كل طرف يقول إنه سيتم حلها في غضون الأيام المقبلة دون اللجوء إلى تمديد إضافي أو بدائل خطرة".

تحديث 18:05 ت.غ

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الخميس، إن المفاوضات حول الملف النووي الإيراني التي بدأت السبت الماضي، لم تحقق تقدما ملموسا، مؤكدا أن العمل مستمر للتوصل إلى اتفاق نهائي، بعد تمديد المهلة إلى السابع من تموز/يوليو الجاري.

وأوضح هاموند لدى وصوله إلى فيينا لإجراء مباحثات مع نظيره الأميركي جون كيري بشأن البرنامج النووي الإيراني، "لا أعتقد أننا أحرزنا أي نوع من الاختراق حتى الآن".

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من جانبه، في تصريحات مقتضبة للصحافيين الخميس، ردا على مسار المفاوضات، "يجب أن نبقى متأملين".

وتأتي تصريحات الوزير البريطاني، لتناقض تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء، التي أشار فيها إلى أن المفاوضات بين المجموعة الدولية وإيران، حققت تقدما ملحوظا.

وزراء خارجية 5+1 يعودون إلى فيينا

وأفاد موفد قناة "الحرة" إلى المفاوضات، بأن عددا من وزراء خارجية الدول الست المشاركة في المفاوضات النووية مع إيران، بالإضافة إلى مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني، سيصلون الخميس تباعا إلى فيينا لاستكمال المفاوضات.

ومن المقرر أن يعقد وزراء الخارجية سلسلة اجتماعات، يضم بعضها وزير الخارجية الإيراني، لبحث مسار المفاوضات الماراثونية

وفي السياق ذاته، عقد رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الذي وصل إلى طهران الخميس، مباحثات مع مسؤولين في الحكومة الإيرانية، في محاولة لحل إحدى المسائل الأكثر تعقيدا في المفاوضات، والمتمثلة في التحقيق في أنشطة سابقة تتعلق باحتمال وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الإيراني.

المصدر: وكالات/الحرة

XS
SM
MD
LG