Accessibility links

إيران تتوقع تقدما في محادثاتها مع وكالة الطاقة الذرية


مسؤول الملف النووي الإيراني على أصغر سلطانية

مسؤول الملف النووي الإيراني على أصغر سلطانية

قال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية إن بلاده تتوقع تحقيق تقدم في المحادثات التي ستجرى هذا الأسبوع مع الوكالة.

وتجرى المحادثات يوم الأربعاء في فيينا في إطار جولة جديدة من المفاوضات بين الجانبين اللذين فشلا في تسع جولات سابقة منذ أوائل 2012 في التوصل إلى اتفاق يتيح للوكالة دخول مواقع ومقابلة مسؤولين والإطلاع على وثائق تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني.

وقال سلطانية لوكالة رويترز "ندخل الاجتماع مع توقع إحراز تقدم بالطبع.. نحن جادون في هذه المحادثات."

لكن دبلوماسيا غربيا في فيينا قال للوكالة ذاتها إنه لا يرى "أي سبب على الإطلاق للتفاؤل" في ضوء سلسلة الاجتماعات الفاشلة على مدى 17 شهرا.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو قال بعد زيارة لطهران في مايو/آيار من العام الماضي إنه يتوقع إبرام اتفاق مع إيران قريبا لاستئناف التحقيق لكن ذلك التفاؤل تبدد لاحقا.

ويتهم المسؤولون الغربيون إيران بعرقلة تحقيق الوكالة والعمل على الحد من قدرة مفتشيها على اجراء تحقيقهم بالطريقة التي يريدونها.

وتقول إيران إنها غير ملزمة بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي بالاستجابة لمطلب دخول بعض المواقع التي تريد الوكالة دخولها وإن المزاعم ضدها قائمة على معلومات زائفة.

ومحادثات إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية منفصلة عن المفاوضات الدبلوماسية الأوسع التي تجريها مع القوى العالمية الست والتي تهدف إلى حل النزاع النووي القائم منذ عشر سنوات سلميا ومنع نشوب حرب جديدة في الشرق الأوسط.

وفشلت محادثات إيران والقوى الست، وهي الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين، في إنهاء الجمود في الاجتماع الأخير الذي عقد في أوائل أبريل/نيسان في كازاخستان.

ومن المقرر أن يجتمع يوم الأربعاء أيضا مفاوضون من الاتحاد الأوروبي وإيران في اسطنبول لبحث هذه الجهود الدبلوماسية في ظل توقعات بعدم إجراء أي مفاوضات جوهرية قبل الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها في إيران في 14 يونيو/حزيران.
XS
SM
MD
LG