Accessibility links

logo-print

روحاني: أي قوة في العالم لن تزعزع علاقة إيران الراسخة بسورية


الرئيس الإيراني حسن روحاني

الرئيس الإيراني حسن روحاني

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأحد خلال استقباله رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي إن "أي قوة في العالم لن تزعزع العلاقات بين البلدين"، مؤكدا دعم طهران "الثابت والراسخ" لسورية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وقالت الوكالة إن الحلقي نقل إلى روحاني رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد أكد فيها تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الحليفين، وذلك غداة تسلم الرئيس الإيراني مهامه الرسمية.

وأفادت الوكالة أن روحاني شدد على أن "العلاقات الراسخة والاستراتيجية والتاريخية التي تربط بين الشعبين والبلدين الصديقين والمبنية على أسس التفاهم والمصير المشترك وتلبية طموحات وتطلعات الشعبين، لا يمكن لأي قوة في العالم أن تزعزعها أو تنال منها".

وبحسب الوكالة فقد أد روحاني "دعم ايران الثابت والراسخ لسورية حكومة وشعبا لاعادة الاستقرار ومواجهة التحديات ودعم جهود الإصلاح السلمي للأزمة" السورية.

وأضافت الوكالة أن الرئيس الإيراني أبلغ الحلقي أن "ما يحدث حاليا في سورية هو محاولة فاشلة لاسقاط وضرب محور المقاومة والصمود والممانعة ... من خلال دعم الإرهاب والتكفيريين".

من جهته، شدد الأسد في الرسالة التي نقلها الحلقي على "تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين في جميع المجالات والإرادة المشتركة لمواجهة المخططات الغربية والأميركية وأدواتها في المنطقة التي تستهدف إضعاف محور المقاومة"، بحسب ما أفادت الوكالة السورية.

من جهتها، أفادت الرئاسة الإيرانية أن روحاني أعرب عن أسفه "لتواصل المواجهات في سورية"، وعبر عن أمله في "أن يكون شاهدا، في المستقبل القريب، على إعادة السلام والاستقرار" إلى هذا البلد.

وجاء اللقاء بين روحاني والحلقي غداة تسلم الرئيس الإيراني الجديد مهماته رسميا، وقبل أن يؤدي اليمين اليوم الأحد في مجلس الشورى.

وكان روحاني أعرب بعيد انتخابه في 14 يونيو/حزيران الماضي عن ثقته في أن الأسد سيتمكن من تجاوز الأزمة في بلاده.

واندلعت في سورية احتجاجات مناهضة للنظام منتصف مارس/آذار 2011، وتحولت نزاعا داميا أودى بأكثر من 100 ألف شخص.
XS
SM
MD
LG