Accessibility links

logo-print

كيري يقر تخفيف عقوبات الولايات المتحدة على إيران


وزير الخارجية الاميركي ونظيره الايراني بعد اتفاق جنيف

وزير الخارجية الاميركي ونظيره الايراني بعد اتفاق جنيف

رحب وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين بتجميد الأنشطة النووية في إيران وأقر كما هو متوقع تخفيف العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على طهران، كما أعلنت مسؤولة أميركية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي إن "إيران بدات اتخاذ إجراءات ملموسة ويمكن التحقق منها لوقف برنامجها النووي". وأضافت أن ذلك يشكل "فرصة غير مسبوقة" لتخفيف الهواجس الدولية، موضحة أن كيري قرر على الفور رفع قسم من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

بدء تنفيذ اتفاق جنيف حول البرنامج النووي الإيراني .. آخر تحديث (06.51 تغ)

أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي عن تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% اعتبارا من الاثنين عملا بالاتفاق النووي الموقع بين إيران والدول الست الكبرى.

وقال صالحي في تصريحات نقلتها وكالة إيرنا الرسمية إن "التعليق الطوعي لعمليات تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% هو الإجراء الرئيسي الذي اتخذناه هذا الاثنين".

وقال الخبير الإيراني في الشؤون الدفاعية أمير موسوي لـ"راديو سوا"، إن بدء تطبيق الاتفاق سيسهم بشكل كبير في فتح باب المساعي للتوصل إلى اتفاق شامل للملف النووي:


وتباشر إيران تجميد جزء من أنشطتها النووية الحساسة لمدة ستة أشهر، مقابل رفع جزئي للعقوبات التي تستهدف اقتصادها، في مرحلة أولى نحو التفاوض حول اتفاق بعيد المدى.

ويتواجد مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة منذ السبت في طهران، وتقضي مهمتهم برفع تقارير اعتبارا من الاثنين حول التدابير العملية التي تتخذها إيران للإيفاء بواجباتها استنادا إلى اتفاقية جنيف.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد أعرب الأحد عن أمله في أن تؤدي الآلية التي تبدأ الاثنين إلى تحقيق "نتائج إيجابية للبلاد وللأمن في المنطقة والعالم".

وينص الاتفاق الموقع في 24 تشرين الثاني/نوفمبر بين طهران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا)، على أن تحد طهران من عمليات تخصيب اليورانيوم لتقتصر على نسب ضعيفة.

وتعهدت إيران بموجب الاتفاق، بالحد من تخصيب اليورانيوم بنسبة 5% وتحويل مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، وتجميد أنشطتها في موقعي نظنز وفوردو عند مستواها الحالي، ووقف تركيب أجهزة طرد مركزي جديدة في مفاعل أراك الذي يعمل بالماء الثقيل.

بينما تعهدت الدول الست الكبرى برفع جزء من عقوباتها المفروضة على إيران خلال هذه الفترة بما يقارب سبع مليارات دولار، عبر رفع القيود على تصدير البتروكيميائيات وتجارة الذهب وإبقاء صادرات النفط بمستواها الحالي، ورفع العقوبات على قطاع صناعة السيارات، والإفراج التدريجي عن 4.2 مليار دولار من الأموال الإيرانية المجمدة في العالم.
XS
SM
MD
LG