Accessibility links

واشنطن ترحب بالعقوبات الأوروبية الجديدة على إيران


داخل محطة بوشهر النووية

داخل محطة بوشهر النووية

قالت الولايات المتحدة الاثنين إنها ترحب بالعقوبات الاقتصادية الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي بهدف الضغط على إيران كي توقف إنتاج أي أسلحة نووية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحافيين المسافرين مع الرئيس باراك أوباما "حشد العالم لعزل إيران وزيادة الضغط على قيادته لكي تتوقف عن السعي وراء سلاح نووي هو أولوية قصوى للرئيس".

وأضاف كارني أن هذا التحرك "يزيد من تعزيز الجهود الدولية للضغط على الحكومة الإيرانية وعزلها".

وقد جاء تعليق البيت الأبيض بعد أن اتفقت حكومات الاتحاد الأوروبي على فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على قطاعات المصارف والشحن والصناعة يوم الاثنين أملا في حمل إيران على الدخول في مفاوضات جادة بشأن برنامجها النووي.

ومن جانبها كررت الخارجية الأميركية القول الاثنين إن الصعوبات الاقتصادية في إيران هي نتيجة العقوبات الغربية ضد طهران وبرنامجها النووي المثير للجدل وكذلك "سوء الإدارة" الاقتصادية والسياسية من قبل النظام الإيراني.

وردا على سؤال حول هذه الأزمة الاقتصادية في إيران، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند "هي بالتأكيد بسبب سوء إدارتهم الداخلية وكذلك لأن العقوبات تمنعهم من التصدير أو تردع دولا أخرى عن ممارسة التجارة معهم".

وقبل عشرة أيام، اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن إيران لا يمكن أن تلوم سوى نفسها في ما يتعلق بتدهور سعر صرف عملتها في بداية أكتوبر/تشرين الأول.
XS
SM
MD
LG