Accessibility links

أنباء عن تمديد المحادثات النووية الإيرانية شهورا إضافية


كاثرين أشتون ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

كاثرين أشتون ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

نقلت وكالة رويترز الثلاثاء عن دبلوماسي غربي رفض الكشف عن إسمه قوله إن التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي غير محتمل بحلول موعد 20 يوليو تموز المتفق عليه، وإنه سيتم تمديد المحادثات بين طهران والقوى العالمية الست لعدة شهور على الأرجح.

وقال الدبلوماسي "بالنظر إلى أنه من غير المحتمل إلى حد بعيد إنجاز اتفاق بحلول يوم الأحد، سيكون من المرجح بشدة أن نواصل المحادثات في الشهور القادمة."

وأضاف:"لا يمكن أن نقول إن الأمور تمضي في الاتجاه الخاطئ... الأمور تسير عموما في الإتجاه الصحيح.. لكن فيما يتعلق بالموضوع الرئيسي ،وهو الموضوع الأصعب، ما زالت الخلافات بيننا واسعة للغاية" في إشارة إلى خلاف يدور أساسا حول حجم برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني المسموح به مستقبلا.

وتوقع الدبلوماسي استئناف المحادثات بعد شهر آب/أغسطس.

وكانت طهران قد لمحت في وقت سابق إلى أن من المرجح تمديد المحادثات لما بعد المهلة النهائية في 20 يوليو تموز التي حددها أطراف المفاوضات.

وقال وزير الخارجية الإيراني الثلاثاء إن القوى العالمية الست تميل تجاه مد المحادثات النووية، لكن الجانبين ما زالا يأملان التوصل الى اتفاق خلال الأيام الخمسة القادمة.

وأشار ظريف إلى "خلافات جدية" في المحادثات، لكنه قال إن مسودة النص التي يجري التفاوض بشأنها مع القوى الست "تحسنت كثيرا" في الفترة الأخيرة.

في سياق متصل، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الثلاثاء إنه يتعين على طهران خفض قدرتها على إنتاج الوقود النووي إذا كانت تريد التوصل لاتفاق طويل الأمد مع القوى العالمية الست، لإنهاء العقوبات التي كبلت الإقتصاد الإيراني.

وقال كيري للصحافيين بعد محادثات على مدى ثلاثة أيام مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف "أوضحنا بشكل لا لبس فيه أن عدد 19 ألف جهاز للطرد المركزي التي تعمل حاليا ضمن البرنامج النووي الإيراني هو كثير جدا."

وكان ظريف قد ألمح خلال مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إلى أن طهران يمكن أن تحتفظ ببرنامج التخصيب عند مستوياته الحالية لبضع سنوات قبل أن تطوره.

وقال دبلوماسيون إن اقتراح ظريف يتفق مع خطاب المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الأسبوع الماضي بشأن مطالب إيران النووية البعيدة المدى، وإن الوفد الإيراني طرح الفكرة في الأسابيع الأخيرة مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين.

ودون الخوض في التفاصيل قال كيري "حققنا تقدما ملموسا بشأن قضايا رئيسية.. لكن لا تزال هناك فجوات حقيقية للغاية."

وأضاف "من الواضح أنه ما زال أمامنا الكثير من العمل، وسيواصل فريقنا العمل بكل جدية لمحاولة التوصل إلى اتفاق شامل يبدد مخاوف المجتمع الدولي."

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG