Accessibility links

قناة إيرانية معارضة تنطلق من لندن


شعار قناة "راحة"

شعار قناة "راحة"

قناة "راحة" التلفزيونية هي منبر إعلامي إيراني معارض جديد انطلق من العاصمة البريطانية لندن الخميس.

و"راحة" التي تعني بالفارسية "حرر"، تدعو إلى الديموقراطية والحرية في إيران، على حد تعبير أحد المسؤولين فيها.

فقد أوضح رئيس تحرير "راحة" علي أصغر رامزانبور في مؤتمر صحافي بمناسبة الافتتاح أن القناة هي "أول شبكة مستقلة للشعب الإيراني"، مشيرا إلى أن هناك بالفعل قنوات بالفارسية موجهة إلى الإيرانيين مثل BBC وصوت أميركا، لكنها تابعة لدول أجنبية، بحسب قوله.

وتبث القناة نشرة إخبارية مدتها 30 دقيقة يوميا، تليها برامج ثقافية وفنية ورياضية تستمر لثلاث ساعات ونصف يقدمها إيرانيون.

ويمكن مشاهدة القناة التي ستبث عبر قمر صناعي في إيران وباقي أنحاء العالم وعبر الانترنت أيضا، وسيجري إعادة البث أكثر من مرة في اليوم "لجعل التشويش عليها من قبل النظام أكثر صعوبة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مؤسس القناة أمير حسين جاهنشاهي قوله إن "تلفزيوننا هو تلفزيون التغيير، لأن نظام الرئيس (محمود) أحمدي نجاد غير أخلاقي وغير إنساني وغير حكيم".

وأضاف رجل الأعمال "أسسنا "راحة" لكي يأتي التغيير من الداخل"، مشيرا إلى أنه استوحى فكرة قناته من قناتي الجزيرة والعربية اللتين فعلتا الكثير لمساعدة الشعب العربي خلال ثورات الربيع العربي، كما قال.

وأوضح جاهنشاهي الذي أطلق حركة المعارضة Green Wave (الموجة الخضراء) عام 2010 أن "راحة" "ستكون مفتوحة لكل معارض وإصلاحي وغير إصلاحي، أمام كل الذين يريدون مستقبلا آخر" لإيران.

وأكد أنه سيمول القناة بالكامل وبدون أي دعم من حكومات أجنبية، لكنه لم يقدم إيضاحات بشأن مبلغ الاستثمارات المخصصة لهذه القناة، وقال "لسنا في حاجة لأحد. سنتدبر أمرنا وحدنا".

يذكر أن نحو 40 شخصا يعملون في هذه القناة بلندن، وستعتمد على شبكة من المراسلين الإيرانيين المتعاونين وفقا لمسؤوليها، يزودونها بـ"معلومات وتقارير صحافية يومية من إيران،" حيث سيعمل أكثر من 20 شخصا آخرين، لحسابها وفقا للمصدر نفسه.
XS
SM
MD
LG