Accessibility links

الآلاف يتظاهرون ضد الفساد في العراق


مظاهرة في بغداد للمطالبة بمحاربة الفساد

مظاهرة في بغداد للمطالبة بمحاربة الفساد

خرج آلاف العراقيين الجمعة في تظاهرات للمطالبة بالإصلاح وتحسين الخدمات العامة، وشارك فيها مناصرون للزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي دعا أنصاره للنزول إلى الشارع.

وارتدى مناصرو التيار الصدري الملابس السوداء، ورددوا هتافات منتقدة لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي تولى رئاسة الحكومة في الفترة بين 2006 و2014، وحملوا الأعلام العراقية كباقي المتظاهرين.

وتشهد بغداد ومناطق أخرى منذ أسابيع تظاهرات حاشدة للمطالبة بمكافحة الفساد وتحسين مستوى الخدمات العامة لاسيما المياه والكهرباء. وتلقت هذه التظاهرات دعم المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني الذي دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى أن يكون أكثر جرأة في محاربة الفساد.

مطالب بالتصدي للفساد

وقال الشيخ سمير الزريجاوي المنتمي إلى التيار الصدري إن "الفساد سببه المافيات التي تدعي الدين والمذهب والتي استخدمت الدين من أجل مصالحها الخاصة"، مضيفا أن "كل المسؤولين في الحكومات السابقة وخصوصا حكومة المالكي، مسؤولون عن الفساد".

إلا أن مشاركين في التظاهرة أبدوا تحفظات على مشاركة مناصري الصدر في التحركات ضد الفساد، ولاسيما أن منتمين إلى التيار الصدري تولوا مناصب وزارية في حكومتي المالكي.

وبدأت الحكومة العراقية بتطبيق عدد من الخطوات الإصلاحية في الأسبوعين الماضيين، بعدما أقرت حزمة إصلاحات وافق عليها البرلمان، وأرفقتها بخطوات إضافية. إلا أن المتظاهرين لا يزالون يتحركون كل جمعة في ساحة التحرير وسط بغداد، للمطالبة بمزيد من الإصلاحات.

تحديث: 18:47 تغ

أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الجمعة، أمرا بإعادة فتح المنطقة الخضراء وسط بغداد أمام جميع المواطنين، وأمر بفتح الشوارع الرئيسية والمنافذ التي أغلقها نافذون وشخصيات سياسية.

ومنذ سنة 2003 أغلقت المنطقة الخضراء ذات الحراسة المشددة خوفا من التفجيرات التي تشهدها العاصمة.

وأعلن العبادي أن قرار إعادة فتح الشوارع الكبرى والمنافذ يسري أيضا على محافظات عراقية أخرى.

واستقبل سكان بغداد هذه الخطوة بالترحيب، معتبرين قرارات العبادي في هذا السياق "صائبة".

وقال أحد سكان بغداد لمراسل "راديو سوا" إن هذه القرارات "صائبة، لكن أكيد ستصطدم بمسؤولين كبار وأحزاب سياسية".

ويرى آخر أن هذا "قرار جيد والمفرض أن يكون العبادي اتخذ هذه الخطوة منذ زمان، وبعد ذلك يمكن أن نطلب منه قرارات أخرى".

ويعتقد الناشط المدني أسامة ابراهيم أن هذا القرار سيشجع المواطنين على التظاهرات التي تنظم في الغالب كل يوم جمعة.

وأضاف: "قرارات هذا اليوم مهمة لكن أعتقد أن المطالب كثيرة وكثيرة جدا، هذه الخطوة ستشجع المواطنين على التظاهر أكثر".

لجنة لمراقبة ممتلكات الدولة

من جهة أخرى، أعطى العبادي أوامره بتشكيل لجنة قانونية ستكلف تشكيل لجان قانونية فرعية مهمتها مراجعة بيع وتأجير عقارات الدولة في بغداد وبقية المحافظات.

وأوضح بيان صادر عن مكتب العبادي أن مهمة تلك اللجان هي "مراجعة بيع وإيجار وتمليك عقارات الدولة في بغداد والمحافظات وإعادة الأموال التي تم الاستيلاء عليها خارج السياقات القانونية إلى الدولة."

واستولى عدد من المتنفذين على عقارات للدولة حصلوا عليها بأثمنة أقل من قيمتها بعد إطاحة صدام حسين ونظامه في ربيع 2003.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG