Accessibility links

ما بعد تحرير الموصل.. خشية من تنامي الخلافات بين المتحالفين


القوات العراقية غربي الفيارة خلال استعداداتها لمعارك تحرير الموصل، أرشيف

القوات العراقية غربي الفيارة خلال استعداداتها لمعارك تحرير الموصل، أرشيف

تحتشد مجموعة من القوات العراقية بالقرب من مدينة الموصل استعدادا لمعركة تحرير المدينة التي تقع في شمال البلاد، حيث ستخوص معركة تاريخية وحاسمة في الحرب التي تشنها على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وإلى جانب القوات العراقية تستعد قوات الحشد الشعبي والمقاتلين الأكراد والقوات الخاصة الأميركية، حيث تؤكد جميع الأطراف على أهمية المعركة التي يحاول من خلالها العراق استعاده ثاني أكبر مدنه وكسر شوكة التنظيم وإنهاء "دولته" في العراق.

لكن الانتصار في هذه المعركة لا يعني نهاية الصراع، إذ أن الخلافات بين المتحالفين ضد داعش ستطفو على السطح بعد تحيري المدينة، حسب ما أفادت به وكالة الأسوشييتد برس.

وبعد استعاده الموصل، لن يصبح لدى التنظيم إلا بعض الجيوب الصغيرة في العراق حسب الوكالة.

وتشير الوكالة إلى أن وقد عناصر التنظيم بدأوا في اعتماد " تكتيكات حرب الشوارع والانسحاب إلى المناطق التي يسيطرون عليها في سورية والتي تتقلص شيئا فشيئا هي الأخرى".

والسؤال الذي يفرضر نفسه على الساحة حاليا "هل ستنضم قوات الحشد الشعبي والقوات الكردية إلى الهجوم الذي سيتم في محافظة نينوى السنية؟".

فقوات الحشد الشعبي سبق وأن اتهمت بارتكاب انتهاكات بحق السنة في المناطق التي حررت من قبضة تنظيم داعش، حسب الوكالة.

أما الأكراد فإذا نجحوا في السيطرة على مساحات من المحافظة، فإن هذا سيعطيهم قوة عند الجلوس على طاولة المفاوضات في المستقبل.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أكد أن كل القوات ستشارك في معركة الموصل في إشارة إلى القوات الكردية وقوات الحشد الشعبي.

لكنه قال أيضا في مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي إن القوات العراقية يجب أن تحترم تركيبة محافظة نينوى ذات الغالبية السنية بالإضافة إلى الأقليات الكردية والشيعية والمسيحية والأيزيدية.

وعندما سئل عن دور قوات الحشد الشعبي في معركة الموصل، قال العبادي إنه لا يريد أن يستغل داعش الصراعات الطائفية.

ويعتقد العبادي أن العراق موحد الآن بشكل أكبر مما كان عليه عند استلامه السلطة منذ عامين، وبالنسبة إليه فإن استعادة الموصل ستكون جائزة سياسية كبرى بعد زيادة الانتقادات الموجهة لحكومته.

المصدر: أ ب

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG