Accessibility links

المالكي يحذر من حرب طائفية ويتهم سياسيين بالخيانة


رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

حذر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الأربعاء من أن نجاح محاولات "تمزيق العراق" سيؤدي إلى "حرب لا نهاية لها"، معتبرا أن الخطر على البلاد اليوم يأتي من المنطقة "وتحدياتها الطائفية".

وقال المالكي في مؤتمر عشائري نقلته قناة "العراقية" شبه الرسمية "لو حصل تمزيق للعراق، حسب ما يدعو إليه البعض، فلن يكون هناك رابح، لا العرب ولا الأكراد.. لا السنة ولا الشيعة".

وربط رئيس الوزراء بين ما يحدث في العراق وتصاعد التوتر الطائفي فيه بالتطورات في المنطقة، في إشارة إلى الأحداث في سورية المجاورة. وقال إن "مشكلتنا الآن أصبحت أكثر تعقيدا مما كانت عليه في السابق، لذلك نحتاج إلى جهد استثنائي جديد. سابقا كانت المشكلة محصورة في العراق، واليوم المشكلة في المنطقة كلها لكنها تؤثر على العراق".

وهذا فيديو لكلمة المالكي خلال المؤتمر الثاني لعشائر العراق:


جيوش العشائر "إساءة"

كما هدد المالكي بمواجهة العناصر المسلحة التي شكلت في اعتصام محافظة الأنبار، ووصف تشكيل جيوش العشائر في المحافظة الغربية بأنه إساءة إلى العشائر، وأضاف أنه سرعان ما تبرأت العشائر من هذا المنطق.

وأعرب عن أمله "الكبير بالناس الذين يتصدون لهؤلاء الخارجين عن القانون".

وأوضح أن الحكومة تريد معالجة الموقف بالحكمة، لأنها "لا تريد فتح جراحات وأخاديد عادة ما تخلفها الحروب والمواجهات"، إلا أنه أكد في المقابل أن هذه المليشيات "لا تشكل شيئا في مواجهة الدولة".

واتهم سياسيين في الدولة بمحاولة جر البلاد إلى حرب طائفية وخيانة الأمانة التي اؤتمنوا عليها من قبل الشعب، وقال في الصدد إن كل شيء في الدولة هو ملك للعراقيين و"عار على مسؤول في الدولة أن يتحدث بلغة طائفية، وإذا فعل ذلك، فعليه أن "يخرج من موقع المسؤولية ويذهب إلى مستنقعات الطائفية لنعرف من هو".

البرلماني عدو الحكومة

واعترف المالكي أن هناك حالة من الحرب والعداء بين الحكومة والبرلمان الذي يعرقل، في نظره، معظم القرارات التي تتخذها الحكومة، لأنها "ستحسب لها".

وجدد المالكي دعوته إلى تشكيل حكومة أغلبية سياسية وطنية وليست طائفية وأن يكون البرلمان مساعدا للحكومة، لأن "بقاء العراق في ظل نظام المحاصصة تحت أسس الشراكة لن يطور البلد".

علي السليمان: تقسيم العراق الخيار الأنسب

في غضون ذلك، قال شيخ عشائر الدليم في العراق الشيخ علي حاتم السليمان أن تقسيم البلاد يبدو الخيار الأنسب في ظل الأزمة الراهنة التي يعيشها العراق.

وأعرب السليمان في اتصال مع "راديو سوا" عن رفضه لأن يحكم البلاد "حزب الدعوة المسخر من طرف إيران"، مشيرا إلى أن تشكيل ما يسمى بـ"جيش العزة"، جاء للدفاع عن المعتصمين في حال تعرض القوات الحكومية لهم.

ونفى السليمان أن يكون ضمن "جيش العزة" عناصر من فدائيي صدام أو الموالين للنظام السابق، موضحا أن هذه "العناصر صار عمرها اليوم ما بين 50 و60 سنة وأنهم شكلوا جيشا وليس دار عجزة".

ورفض محافظ الأنبار قاسم محمد عبد تصريحات السليمان، وأكد أنهم ليسوا مع أي قوة عسكرية يتم تشكيلها خارج نطاق سلطة الدولة.

وقال المحافظ لـ"راديو سوا" أن أهل الأنبار عموما يرفضون العنف والميليشيات لأنهم عاشوا مرحلة الإرهاب والعنف في وقت سابق، وشدد على أن "السلاح يجب أن يكون فقط للدولة، ومن يقول عكس هذا سيحاسب وفق القانون بتهمة التحريض على العنف".

اجتماع أمني

وعقد قائد القوات البرية الفريق أول ركن علي غيدان اجتماعا مع محافظ الأنبار والقادة الأمنيين في المحافظة يوم الأربعاء، للتباحث في مقتل خمسة جنود عراقيين قرب ساحة اعتصام الرمادي السبت الماضي.

وأشار محافظ الأنبار إلى أن المجتمعين قرروا تعزيز القوات الأمنية بوحدات إضافية من خارج المحافظة تحسبا لأي طارئ خاصة في الرمادي والفلوجة.

وأكد المحافظ أن الفترة المقبلة ستشهد شن عمليات ٍواسعة النطاق في المحافظة، للقضاء على المسلحين الذين انتشروا فيها في الآونة الأخيرة، وقال إن "تحركات العناصر الإرهابية في محافظة الأنبار تأتي لإثارة البلبلة بهدف خلق حرب أهلية يكون الخاسر فيها هو العراق ككل".

وأشار إلى أن الاتفاق مع قوات الأمت يقضي بأن لا تشمل العمليات العسكرية المرتقبة ساحات ِالاعتصامات، وأن التعامل مع المعتصمين سيكون سلميا.
XS
SM
MD
LG