Accessibility links

العبادي: حالة انسجام بين قوات الأمن والحشد الشعبي والعشائر في الأنبار


حيدر العبادي

حيدر العبادي

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في كلمة ألقاها في مجلس النواب إن في الأنبار حالة فريدة من الانسجام بين القوات الأمنية بشقيها العسكري والأمني وأبناء العشائر والحشد الشعبي.

ووصف العبادي المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش بأنها فاصلة، وتستوجب الوحدة مع الشعب لتحقيق طموحاته في الأمن والأمان.

وأوضح أن من يقف على الحياد في هذه المعركة فذلك يعني أنه يدعم "أولئك الذين يقتلون شعبنا ويرملون نسائنا وييتمون أطفالنا".

وأضاف العبادي أن تعاون متطوعي الحشد الشعبي وأبناء العشائر في مواجهة داعش دليل على تحقيق المصالحة الوطنية.

وأكد أنه لن يسمح بتنامي نفوذ جماعات مسلحة "خارج إطار الدولة"، متعهدا بـ"ضبط" تصرفات عناصر الحشد الشعبي المؤلف بمعظمه من فصائل شيعية مسلحة موالية.

وتنامى نفوذ هذه الفصائل، لا سيما الشيعية منها، منذ انهيار العديد من قطعات الجيش العراقي في مواجهة الهجوم الكاسح لتنظيم داعش في حزيران/يونيو، وسيطرته على مساحات واسعة من البلاد.

ولجأت الحكومة إلى "الحشد الشعبي" لمساندة القوات الأمنية في محاولة استرداد المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد، ومعظمها ذات غالبية سنية.

وصرح العبادي "لن نسمح لميليشيات في ما بيننا"، طالبا "مساعدة الجميع ووقوف مجلس النواب ضد هذه الظاهرة التي تحاول إضعاف الدولة العراقية".

وتأتي تصريحات العبادي في الوقت الذي شنت فيه القوات العراقية ومسلحين موالين لها من الفصائل الشيعية وأبناء بعض العشائر السنية، عملية واسعة لاستعادة مدينة تكريت.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG