Accessibility links

60 قتيلا وعشرات الجرحى في سلسلة هجمات بالعراق


رجال أمن عراقيون في موقع انفجار سيارة ملغومة في كركوك

رجال أمن عراقيون في موقع انفجار سيارة ملغومة في كركوك

وقعت سلسلة هجمات منسقة في عدد من محافظات العراق صباح الأحد أودت بأرواح نحو 60 شخصا بينهم مدنيون وعسكريون، إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى.

وقالت مصادر أمنية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 50 آخرون على الأقل بجراح في انفجارين مزدوجين بسيارة ملغومة وعبوة ناسفة استهدفا مكتب المعلومات والتحقيقات الوطنية وسط كركوك شمال البلاد. والحق الانفجاران أضرارا مادية بالمباني والمنازل القريبة.

فيما قتل ثمانية متطوعين من شرطة حماية المنشات النفطية وأصيب 29 آخرون بجراح في انفجار سيارة ملغومة عند المدخل الرئيسي لمعسكر كيوان غربي المدينة. وأدى انفجار مماثل دورية للجيش العراقي في ناحية الرياض جنوب غربي المدينة إلى إصابة أربعة أشخاص بجراح.

في حين أصيب ثلاثة أشخاص في انفجار سيارة أخرى في منطقة الحي الصناعي في قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك.

وفي قضاء طوز خورماتو التابع إلى محافظة صلاح الدين شمال بغداد، انفجرت سيارة ملغومة مستهدفة سيارة تابعة لحماية قائممقام القضاء، مما أدى إلى إصابة اثنين من عناصر الحماية وتسعة مدنيين بجراح.

وفي ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء طوز خورماتو شرقي تكريت، انفجرت عبوة ناسفة أمام منزل يعود لأحد الجنود دون خسائر، وبعد تجمع المواطنين وع ناصر أجهزة الأمن انفجرت عبوة ثانية، مما أدى مقتل ضابطين في الشرطة احدهما برتبة ملازم والأخر برتبة نقيب، فضلا عن مقتل احد المدنيين.

وأدى هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش في قرية تابعة إلى قضاء الدجيل جنوبي تكريت إلى مقتل أربعة جنود. وقام المسلحون بزرع قنابل في المنطقة أدى انفجارها لدى حضور عناصر الأمن إلى مقتل سبعة منهم وإصابة ثمانية آخرين بجراح.

كذلك، قتل آمر فوج الشرطة الاتحادية العقيد ثائر ادريس مع احد أفراد حمايته، فيما أصيب اثنان آخران من عناصر الحماية في انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة قرب سيارة ملغومة تم إبطال مفعولها في منطقة الاسحاقي جنوبي تكريت أيضا.

وفي محافظة البصرة جنوبي البلاد، قتل ثلاثة أشخاص بينهم عسكريان وجرح أكثر من 20 آخرين في انفجار سيارة ملغومة في سوق المسطر الشعبية جنوب المحافظة.

كما أسفر انفجار سيارتين ملغومتين في ناحية علي الشرقي التابعة إلى محافظة ميسان جنوبي البلاد عن مقتل نحو 25 وإصابة أكثر من 50 آخرين بجراح. فيما أدى تفجير مزدوج في محافظة ذي قار استهدف مبنى المحافظة إلى مقتل ستة مدنين.

وأصيب خمسة مدنيين في انفجار عبوتين ناسفتين الأولى في ناحية بني سعد جنوب غربي بعقوبة مركز محافظة ديالى والثانية في ناحية السعدية شمالا.

وشهدت ناحية تلعفر في محافظة نينوى شمالي البلاد انفجار سيارة ملغومة استهدفت مقر الجبهة التركمانية، أسفرت عن مقتل مدنيين وإصابة سبعة آخرين بجراح.

ودخلت قوات الأمن في العاصمة بغداد ومحافظات البلاد حالة استنفار قصوى تحسبا من وقوع هجمات أخرى. توعدت وزارة الدفاع بملاحقة المسؤولين عن التفجيرات.

وقال المتحدث باسم الوزارة ضياء الوكيل في بيان صحفي إن الوزارة تتعامل مع الموقف بمنتھى المسؤولية، مضيفا أنها لا تمتلك خيارا سوى الاستمرار في مطاردة العناصر الإرهابية وتشديد إجراءاتھا بحق المجرمين القتلة من اجل حماية الأمن والاستقرار في العراق، حسب بيان أصدره الأحد.

استنكر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر بشدة سلسلة التفجيرات. ونقل بيان صادر من المكتب الإعلامي لبعثة الأمم المتحدة في العراق عنه القول إنه يدين بشدة الهجمات البشعة وأعمال العنف التي لا معنى لها والتي راح ضحيتها من جديد عشرات الأرواح، معربا عن تعازيه للأسر وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى.
XS
SM
MD
LG