Accessibility links

logo-print

63 قتيلا وعشرات الجرحى بانفجارات دامية في العراق


موقع انفجارات بعقوبة

موقع انفجارات بعقوبة

لقي 63 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في هجمات وقعت في عدة محافظات عراقية في جمعة أصبحت أكثر الأيام دموية خلال الشهرين الماضيين.

ففي العاصمة بغداد، أدى انفجار قنبلة قرب دورية للجيش في منطقة العامرية غربي العاصمة في وقت الذروة المسائية إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة 20 آخرين بجروح.

كما أسفر انفجار عبوة ناسفة قرب سوق في منطقة الغزالية المجاورة عن مقتل سبعة وإصابة 15 بجروح.

وقال شاهد عيان لـ"راديو سوا" إنه شاهد سيارات الإسعاف والإطفاء وهي تهرع إلى مكان الحادث، فيما سمع صوت إطلاق نار في المناطق المحيطة.

وفي الأنبار، قتل شخصان جراء انفجار عبوة ناسفة داخل مقهى وسط مدينة الفلوجة.

وقال مصدر أمني إن الانفجار الذي وقع داخل مقهى "ليالي الشامية" أدى أيضا إلى إصابة ثمانية آخرين بجروح.

41 قتيلا في هجوم مزدوج في بعقوبة (13:05 بتوقيت غرينتش)

لقي 49 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في هجمات استهدفت جامعا وموكب عزاء شرقي بغداد وجنوبها الجمعة.

فقد أدى انفجار عبوتين ناسفتين قرب جامع "سارية" وسط بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى، عقب انتهاء صلاة الجمعة، إلى مقتل 41 شخصا على الأقل وإصابة 57 آخرين بجروح.

وأظهر فيديو نشر على يوتيوب حالة الفوضى التي عمت المكان عقب الهجوم:


وقالت مصادر أمنية وطبية إن عدد الضحايا مرشح للارتفاع، لاسيما وأن الهجوم استهدف المصلين لدى خروجهم من الجامع.

وأفاد مصدر طبي بأن سبعة أطفال من بين الجرحى الذين وصفهم حالت بعضهم بالحرجة.

هجوم في المدائن

وفي جنوب العاصمة بغداد، قتل ثمانية أشخاص على الأقل في تفجير استهدف موكب عزاء لأحد ضحايا العنف في المدينة.

وقال مسؤولون أمنيون إن الانفجار أسفر أيضا عن إصابة 25 آخرين بجروح.

وتأتي هذه الهجمات غداة مقتل 12 شخصا وإصابة عشرات بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف عند مدخل حسينية في كركوك (240 كلم شمال بغداد)، وبعد يومين من مقتل 21 شخصا في هجمات استهدفت مناطق تسكنها غالبية شيعية في بغداد.
XS
SM
MD
LG