Accessibility links

مقتل 40عسكريا ومدنيا في هجمات متفرقة بالعراق


تفجيرات سابقة في العراق، ارشيف

تفجيرات سابقة في العراق، ارشيف

تعرضت القوات العراقية إلى هجمات دامية الخميس على أيدي مجموعات مسلحة، حيث قتل 25 عنصر أمن ومسلح واحد في مناطق متفرقة، فيما قتل 14 شخصا في هجمات أخرى.
وتشكل موجة العنف هذه امتدادا لأعمال القتل المتصاعدة مؤخرا في العراق، والتي حصدت أكثر من 240 قتيلا منذ بداية شهر يوليو/ تموز الحالي، بحسب حصيلة مستندة إلى مصادر أمنية وطبية رسمية.
وقتل في الأشهر الثلاثة الأخيرة في العراق أكثر من 2500 شخص بحسب أرقام الأمم المتحدة، بينهم أكثر من 750 قتلوا في شهر يونيو/حزيران الماضي.
ووقعت أكبر هجمات الخميس على الطريق بين بيجي (200 كلم شمال بغداد) وحديثة (210 كلم شمال غرب بغداد)، حيث تحدثت مصادر أمنية وطبية عن هجوم نفذه مسلحون ضد مركز لقوات حماية المنشات النفطية والجيش.
وأوضحت المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهجوم، الذي وقع عند منتصف اليوم "أدى إلى مقتل 11 عنصرا في قوات حماية المنشات وثلاثة جنود".
وذكر عقيد في الشرطة أن الهجوم وقع في منطقة قريبة من الحدود مع محافظة الأنبار تبعد حوالي 35 كلم غرب بيجي في محافظة صلاح الدين.
وانفجرت مساء ثلاث عبوات ناسفة في مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) مستهدفة دوريات للشرطة، ما أدى إلى مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة وإصابة خمسة بجروح، بحسب عقيد في الشرطة وطبيب في مستشفى تكريت.
هجمات انتحارية في الأنبار والموصل

وفي وقت سابق، تعرضت مراكز أمنية في محافظة الأنبار إلى هجمات مسلحة وانتحارية.
وقال العقيد وسام زعيلي من شرطة الخالدية الواقعة (على بعد 20 كلم شرق الرمادي 100 كلم غرب بغداد) إن "مجموعة مسلحة هاجمت اليوم مركز شرطة الشهابي في جزيرة الخالدية".
وأضاف "بدأ المهاجمون بإطلاق النار على أبراج الحماية التابعة للمركز ما أدى إلى تسلل اثنين من العناصر المسلحة إلى باب المركز حيث قتل احدهما".
وتابع أن المهاجم الثاني "تمكن من قتل أحد الحراس ودخل إلى مقر الاستعلامات الرئيسية وفجر نفسه هناك ما أدى إلى مقتل شرطي ثان وإصابة اثنين"، قبل أن يهاجم المركز "انتحاري آخر يقود سيارة مفخخة" ما أدى إلى وقوع مزيد من الضحايا.
وقال المصدر ذاته في وقت لاحق إن مجموع الضحايا بلغ أربعة قتلى من الشرطة وثمانية جرحى، إضافة إلى المسلح.
وفي هجوم آخر، سقطت ثلاث قذائف هاون على مركز للشرطة في الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) تبعها تفجير انتحاري بسيارة مفخخة أمام المركز، ما أدى إلى مقتل شرطي وإصابة ثلاثة بجروح.
وجاءت هذه الهجمات بعد ساعات من مقتل اثنين من عناصر الشرطة وإصابة آخرين بجروح مساء الأربعاء في هجوم انتحاري استهدف رتلا للشرطة قرب منطقة الرطبة غرب الرمادي.
وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد)، قتل الخميس جندي أمام منزله عندما أطلق مسلحون النار عليه في حي سومر في شرق المدينة، وقتل شرطي وأصيب آخر بانفجار عبوة ناسفة في غرب الموصل.
وقتل مدني على أيدي مسلحين أيضا في منطقة تبعد 60 كلم جنوب الموصل، بحسب مصادر أمنية وطبية، فيما قتل مدني آخر على أيدي مسلحين مجهولين في قضاء الشرقاط (300 كلم شمال بغداد).
سيارات مفخخة في بغداد
وانفجرت سيارة مفخخة يقودها انتحاري في منطقة الكرادة في بغداد قبيل موعد الإفطار، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة على الأقل بجروح.
وبعيد الإفطار بنحو عشرة دقائق، قتل عشرة عراقيين وأصيب 22 بجروح في هجوم بسيارة مفخخة أعقبه هجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء للشيعة في محافظة ديالى، بحسب مصادر أمنية وطبية.
وأوضح ضابط برتبة مقدم في شرطة المقدادية (90 كلم شمال شرق بغداد) أن "انتحاريا فجر نفسه بين الحشود التي تجمعت عقب التفجير الأول لمساعدة الجرحى، ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة 22 بجروح في التفجيرين".
وأكد طبيب في مستشفى المقدادية حصيلة ضحايا الهجوم المزدوج.
كما أصيب 32 شخصا بجروح في انفجار سيارة مفخخة قرب محكمة في طوزخرماتو (175 كلم شمال بغداد).
من جهة أخرى، عثر على جثث ثلاث نساء في شقة في منطقة زيونة في شرق بغداد وعليها آثار رصاص، في جريمة رجحت مصادر أمنية أن تكون نفذت على أيدي متشددين.

آخر تحديث 15:31
أكدت مصادر طبية عراقية الخميس مقتل 11 عنصرا من قوات حماية المنشات في العراق وثلاثة جنود في هجوم مسلح الخميس نفذه مجهولون ضد مركز مشترك شمال غرب البلاد.

وقالت بعض المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مسلحين مجهولين هاجموا مركزا لقوات حماية المنشآت والجيش على الطريق بين بيجي (200 كلم شمال بغداد) وحديثة (210 كلم شمال غرب بغداد) وقتلوا 14 عنصرا".

يأتي هذا مباشرة بعد مقتل خمسة من عناصر الشرطة العراقية في هجمات متفرقة في الأنبار بينها هجومان انتحاريان، فيما قتل جنديان ومدني في الموصل ومدني آخر في صلاح الدين.

وقال العقيد وسام زعيلي من شرطة الخالدية الواقعة على بعد 100 كلم غرب بغداد إن "مجموعة مسلحة هاجمت الخميس مركز شرطة الشهابي في جزيرة الخالدية".

وأضاف "بدأ المهاجمون بإطلاق النار على أبراج الحماية التابعة للمركز مما أدى إلى تسلل اثنين من العناصر المسلحة إلى باب المركز حيث قتل أحدهما".

وتابع أن المهاجم الثاني "تمكن من قتل أحد الحراس ودخل إلى مقر الاستعلامات الرئيسية وفجر نفسه هناك ما أدى إلى مقتل شرطي ثان وإصابة اثنين"، قبل أن يهاجم المركز "انتحاري آخر يقود سيارة مفخخة مما أسفر عن جرح أربعة من عناصر الشرطة".

وفي هجوم آخر، سقطت ثلاث قذائف هاون على مركز للشرطة في الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) تبعها تفجير انتحاري بسيارة مفخخة أمام المركز، ما أدى إلى مقتل شرطي وإصابة ثلاثة بجروح.

وجاءت هذه الهجمات بعد ساعات قليلة من مقتل اثنين من عناصر الشرطة وإصابة آخرين بجروح مساء الأربعاء في هجوم انتحاري استهدف رتلا للشرطة قرب منطقة الرطبة غرب الرمادي، وفقا للعميد الركن مالك خلف العيثاوي.

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد)، قتل جندي أمام منزله عندما أطلق مسلحون النار عليه قبل ظهر الخميس في حي سومر في شرق المدينة، وقتل شرطي وأصيب آخر بجروح بانفجار عبوة ناسفة في غرب الموصل.

وقتل مدني على أيدي مسلحين أيضا في منطقة تبعد 60 كلم جنوب الموصل، بحسب مصادر أمنية وطبية، فيما قتل مدني آخر على أيدي مسلحين مجهولين في قضاء الشرقاط (300 كلم شمال بغداد).

كما أصيب 32 شخصا بجروح في انفجار سيارة مفخخة قرب محكمة في طوزخرماتو (175 كلم شمال بغداد).

من جهة أخرى، عثر على جثث ثلاث نساء في شقة في منطقة زيونة في شرق بغداد وعليها آثار رصاص، في جريمة رجحت مصادر أمنية أن تكون نفذت على أيدي متشددين.
XS
SM
MD
LG