Accessibility links

logo-print

رجل دين عراقي سني ينجو من محاولة اغتيال


عراقيون يعاينون سيارة دمرت بعد انفجار سيارة مفخخة (الأرشيف).

عراقيون يعاينون سيارة دمرت بعد انفجار سيارة مفخخة (الأرشيف).

نجا مستشار رئيس الوزراء للشؤون الدينية، رئيس هيئة إفتاء أهل السنة والجماعة الشيخ مهدي الصميدعي من محاولة اغتيال تعرض لها بعد أدائه صلاة عيد الفطر في بغداد اليوم الأحد.

وأكد قائد عمليات الجانب الكرخي من بغداد الفريق الركن علي حمادة نجاة الصميدعي من محاولة الاغتيال التي حصلت لدى خروجه من جامع عمر المختار في منطقة الأربع شوارع في حي اليرموك.

وقال حمادة في تصريح لـ"راديو سوا" "إن سيارة مفخخة استهدفت موكب الشيخ الصميدعي، ما أسفر عن اصابة اثنين من أفراد حمايته بجروح".

وكانت وسائل إعلام محلية قد أعلنت مقتل الصميدعي، إلا أن المتحدث الرسمي باسم الهيئة نفى إصابة الصميدعي بأذى.

يشار إلى أن تصريحات الصميدعي قد أثارت في الآونة الأخيرة ردود فعل متباينة من الأطراف السنية المتشددة، خاصة تلك التي تتعلق بحرمة الأعمال المسلحة عقب خروج الجيش الأميركي من العراق نهاية العام الماضي، فضلا عن تحذيراته من انزلاق العراق نحو الهاوية على يد من وصفهم بدعاة الفتنة.

وقد ندد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالهجوم.

وقال المالكي في بيان إن استهداف الصميدعي ومرافقيه يأتي "ضمن أهداف مختارة لنشر الفتنة وإسكات أي صوت وطني معتدل".

هذا وشهدت بغداد ومدن عراقية أخرى تدهورا أمنيا ملحوظا في غضون الأيام الماضية وسط انتقادات سياسية لإدارة الملف الأمني، كما شهد العراق أيضا استهداف شخصيات سياسية وموظفين كبار في الحكومة.

المدير التنفيذي في المركز الجمهوري للبحوث الأمنية والإستراتيجية معتز محيي عبد الحميد قال لـ"راديو سوا" "أصبح استهداف الشخصيات والقتل السريع والقتل بواسطة الكواتم هي تقريبا مرحلة مكملة لموضوع الانفجارات بالسيارات والعمليات الإرهابية التي لا تنتهي. وأصبحت ضمن الحياة اليومية للمواطن العراقي".

وأضاف عبد الحميد "أن ثقافة العنف أصبحت جزء من الأمن العام".
XS
SM
MD
LG