Accessibility links

logo-print

كتل سياسية عراقية تدعو إلى حل الأزمة الراهنة


مظاهرات عراقية في كركوك تطالب بإطلاق سراح المعتقلين ومعالجة المشكلات الاقتصادية

مظاهرات عراقية في كركوك تطالب بإطلاق سراح المعتقلين ومعالجة المشكلات الاقتصادية

تجددت الدعوات داخل الكتل السياسية العراقية للتوصل إلى حل لإنهاء التظاهرات والاعتصامات التي تلقي بظلالها على حكومة اقتسام السلطة.

وطالب عضو القائمة العراقية النائب عمر الجبوري المتظاهرين في محافظة كركوك بتجنب مناهضة حكومة بغداد، مؤيدا في الوقت ذاته "مطالبهم المشروعة".

ودعا الجبوري الحركات السياسية في المدينة إلى عدم إقحام عرب كركوك في صراعات ذات أجندات طائفية، على حد تعبيره.

وقال "ندعم بقوة المتظاهرين العرب في كركوك إذا تبنوا حقوق المكون العربي المغتصبة من قبل أحزاب الإقليم"، محذرا في الوقت ذاته من اتخاذ مواقف ضد مصلحتهم.

وطالب النائب عن التحالف الكردستاني حمه خليل بإجماع وطني في مجلس النواب بين الكيانات السياسية لإقرار موازنة البلاد، قائلا إن المماطلة في إقرارها سينعكس سلبا على واقع الخدمات.

وأضاف أن 80 في المئة من المشكلات هي في القطاع الخدمي والاقتصادي الذي اتهم الحكومة بالفشل في معالجتها و"تجاهل احتياجات ومعاناة الناس".

من جانبه، هدد عضو القائمة العراقية النائب حيدر الملا بعدم مشاركة الكتلة في انتخابات مجالس المحافظات المقررة في أبريل/نيسان المقبل، ما لم تلب الحكومة مطالب المتظاهرين.

في هذه الأثناء، أعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان أن وفدها المفاوض يصل الأحد المقبل إلى بغداد، سيحمل معه ورقة عمل تتألف من تسع نقاط.

وقال الأمين العام للوزارة جبار ياور في مؤتمر صحافي إن الإقليم يؤمن بالحوار والحلول السلمية للمشاكل والخلافات بشأن المناطق المتنازع عليها إلى حين تنفيذ المادة 140 من الدستور.
XS
SM
MD
LG