Accessibility links

بعثة دولية إلى العراق للتحقيق في انتهاكات داعش


موقع انفجار سيارة ملغومة في بغداد- أرشيف

موقع انفجار سيارة ملغومة في بغداد- أرشيف

ندد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الاثنين بالانتهاكات التي تقترفها في العراق قوات الدولة الإسلامية، والتي قد ترقى إلى كونها جرائم دولية وقرر إيفاد بعثة للتحقيق في هذه الانتهاكات.

ووافق المجلس على مشروع قرار طرحته فرنسا والعراق دون إجراء اقتراع إلا أن وفد جنوب إفريقيا قال إنه ينأى بنفسه عن النص لأنه غير متوازن.

وقال وزير حقوق الإنسان العراقي محمد شياع السوداني في الجلسة الطارئة التي تعقد في جنيف إن العراق يواجه "وحشا إرهابيا" وأضاف "أن الأفعال التي تقترفها الدولة الإسلامية لا تهدد العراق وحده بل المنطقة والعالم بأسره".

تحديث (11:00 بتوقيت غرينتش)

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق الاثنين أن أعمال العنف التي شهدها هذا البلد خلال شهر آب/أغسطس حصدت أرواح 1420 شخصا على الأقل وأسفرت عن إصابة نحو 1370 آخرين.

وأوضحت البعثة في بيان لها أن عدد المدنيين الذين قتلوا الشهر المنصرم بلغ 1265، فيما قتل 155 من عناصر الأمن. وأضافت أن عدد الجرحى في صفوف المدنيين وصل إلى 1198 بينما كان العدد في صفوف قوات الأمن 172 مصابا.

ولم تشمل الحصيلة محافظة الأنبار، وقالت البعثة في هذا الإطار، إن هناك صعوبات لتأكيد الحوادث التي تقع في المواقع الخارجة عن سلطة الحكومة.

لكن البعثة أشارت إلى أن المعلومات التي حصلت عليها من مديرية الصحة في الأنبار تشير إلى أن عدد الذين سقطوا في المحافظة حتى 31 آب/أغسطس بلغ 268 قتيلا، فيما وصل عدد الجرحى إلى 796 جريحا.

أما بالنسبة للنازحين، فقد كشفت البعثة أن 600 ألف شخص فروا من مناطقهم خلال الفترة ذاتها، فيما لا يزال آلاف آخرون يستهدفون ويقتلون على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وكان داعش، الذي استولى على مناطق واسعة في شمال ووسط العراق بعد هجوم شنه في العاشر من حزيران/يونيو، قد قام بعملية توسع لنفوذه في مطلع آب/أغسطس باتجاه إقليم كردستان ما أدى إلى فرار آلاف المواطنين وقتل آخرين.

لكن القوات الكردية مدعومة بغارات أميركية تستهدف مواقع المسلحين، تمكنت من إيقاف زحف المقاتلين، ونجحت في تحرير بعض المدن التي سيطروا عليها شرق مدينة الموصل.

"فظائع بحق الأقليات"

وفي سياق آخر، قالت الأمم المتحدة الاثنين إن مقاتلي داعش يرتكبون فظائع بحق الأقليات تصل إلى حد الجرائم ضد الإنسانية، مشيرة إلى أن قوات الحكومة العراقية أقدمت على إعدام معتقلين وقصفت مناطق مدنية في أعمال قد تصل إلى حد جرائم الحرب.

وقالت فلافيا بانسيري نائبة المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في افتتاح جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية إن الصراع له تأثير خطير على المدنيين العراقيين خاصة النساء والأطفال.

وأضافت في إشارة إلى جرائم ارتكبها طرفا الصراع أن ما وصفتها بـ"الهجمات الممنهجة والمتعمدة" تصل إلى حد جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، مشيرة إلى أن هناك أفرادا بينهم قادة، مسؤولون عن تلك الأعمال.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG