Accessibility links

logo-print

العراق.. #داعش يستولي على دير ويواصل 'اضطهاده' للمسيحيين


مسيحيون عراقيون

مسيحيون عراقيون

دخل عناصر الدولة الإسلامية (داعش) ديرا جنوب شرق مدينة الموصل وطردوا الرهبان والقساوسة منه في إطار حملة ترهيب شرسة في المدينة، في الوقت الذي تستمر فيه الانتقادات الدولية ما يتعرض له المسيحيون في العراق الذي وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بأنه "اضطهاد منهجي".

وقال رجل دين مسيحي رفض الكشف عن هويته، إن مسلحي داعش اقتحموا كنسية مار بهنام في منطقة الخضر جنوب شرق الموصل مساء الأحد.

وأضاف أن المسلحين قالوا للقساوسة هناك إنه "لم يبق مكان لكم بينا وعليكم المغادرة فورا"، مشيرا إلى أن رجال الدين حاولوا أخذ بعض حاجياتهم، لكنهم منعوا، ثم أمروا بالرحيل مشيا على الأقدام.

وأجبر رجال الدين على السير إلى مدينة قرة قوش على مسافة أكثر من 10 كيلومترات قبل أن تأتيهم قوة من البيشمركة لتنقلهم إلى مناطق خاضعة لسيطرة حكومة إقليم كردستان.

وهرب آلاف من المسيحيين من أهالي مدينة إثر إنذار وجهه تنظيم داعش الذي يشن هجوما كاسحا على مناطق متفرقة في شمال وغرب البلاد.

انتقادات للحكومة العراقية

وفي سياق متصل، انتقدت منظمة انسانية محلية ضعف إجراءات حكومة بغداد في تقديم المساعدات للمسيحيين النازحين من محافظة نينوى.

وطالب نائب رئيس منظمة مار منصور الإنسانية هدير يلدة، بوضع إجراءات لوقف تهجير المسيحيين، والعمل على إعادتهم إلى منازلهم.

واتهم يلدة الحكومة العراقية بعدم التحرك المناسب لوضع حد لهذه المأساة، في الوقت الذي تتحرك فيه أطراف كثيرة من المجتمع الدولي، على حد قوله.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بغداد علاء حسن:

بان كي مون يندد

وندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بما وصفه بالاضطهاد المنهجي الذي يمارسه تنظيم الدولة الإسلامية ضد الأقليات في العراق.

وقال بان كي مون في بيان إنه يدين التهديدات التي تلقاها المسيحيون من قبل تنظيم داعش.

وأضاف أن استهداف الأقليات الأخرى في العراق مثل الأيزيديين تثير امتعاضه، معتبرا أن الأقليات التي يتم استهدافها عاشت لعشرات السنين في سلام سويا في العراق.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من نيويورك أمير بباوي:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG