Accessibility links

القوات العراقية تشن عملية واسعة لطرد مسلحي 'داعش' من الرمادي


مسلحان من أبناء العشائر في الرمادي-أرشيف

مسلحان من أبناء العشائر في الرمادي-أرشيف

شن الجيش العراقي عملية واسعة النطاق ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في مدينة الرمادي التي خرجت بعض أحيائها عن سيطرة الحكومة، بحسب متحدث عسكري.

وفرضت السلطات العراقية حظرا شاملا للتجول على مدينة الرمادي حتى إشعار آخر، بحسب المصادر الأمنية.

وقال الفريق محمد العسكري المتحدث باسم وزارة الدفاع في تصريح بثته قناة العراقية الحكومية إن "الجيش العراقي شن عملية واسعة بغطاء جوي ضد عناصر داعش والقاعدة والارهابيين".

وما زال مسلحون ينتمون إلى تنظيم داعش يسيطرون على مدينة الفلوجة فيما ينتشر آخرون من التنظيم ذاته في وسط مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار، وجنوبها، وفقا لمصادر أمنية ومحلية.

وإلى جانب القوات العراقية شاركت قوات تابعة لعشائر داعمة للحكومة قوات الجيش في العملية، بحسب مقدم في الشرطة.

وأوضح الضابط ان القوات العراقية شنت هجوما على أحياء الملعب والعادل والحميرة وشارع ستين وجميعها في وسط المدينة وجنوبها.

وتقصف مروحيات تابعة للجيش أهدافا في حي الملعب وتسند القوات التي تنفذ الهجوم على المسلحين.

وتسعى قوات الأمن لاستعادة السيطرة على مناطق متفرقة في مدينة الرمادي التي باتت تحت سيطرة مسلحين من تنظيم داعش منذ نحو ثلاثة أسابيع. وحث دبلوماسيون بينهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، حكومة بغداد على مواصلة المصالحة السياسية لتقويض الدعم للتنظيمات المتشددة مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المقررة نهاية نيسان/أبريل القادم.
XS
SM
MD
LG