Accessibility links

شكوى قضائية ضد رئيس البرلمان العراقي ونواب إثر اتهامهم بالفساد


الجبوري والعبيدي

الجبوري والعبيدي

وضعت اتهامات وزير الدفاع العراقي خلال جلسة استجوابه في مجلس النواب الاثنين لرئيس البرلمان وبعض النواب بالفساد، مؤسسات البلاد الرقابية والقضائية في حالة من التأهب القصوى، فبعد أن شرعت هيئة النزاهة بالتحقيق في صحة ما أفاد به خالد العبيدي، رفعت السلطات القضائية شكوى ضد النواب المتهمين.

وقدمت الشكوى المتعلقة بالحق العام استنادا إلى المادة الثانية من قانون الادعاء العام. وقال المتحدث باسم السلطة القضائية الاتحادية القاضي عبد الستار البيرقدار إنها تتضمن كل من ورد اسمه على لسان وزير الدفاع خلال جلسة استجوابه.

ومن بين الأسماء التي ذكرها العبيدي في تصريحاته الاثنين، رئيس البرلمان سليم الجبوري والنواب عالية نصيف وحنان الفتلاوي ومحمد الكربولي وحيدر الملا.

وأضاف البيرقدار أنه بناء على الشكوى المقدمة، قرر مجلس القضاء الأعلى تشكيل هيئة قضائية تتولى التحقيق في الموضوع بالتنسيق مع هيئة النزاهة التي كلفها رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتحقيق في الاتهامات.

ويأتي هذا التطور بعد أن أصدر العبادي أمرا الثلاثاء منع بموجبه النواب من السفر لحين انتهاء التحقيق في التهم الموجهة إليهم.

وكان العبيدي قد قال بعد افتتاح الجلسة التي خصصت لاستجوابه الاثنين، إنه تلقى عروضا للرشوة وتعرض لعمليات ابتزاز ومساومات من قبل نواب لتمرير صفقات مشبوهة وغير قانونية وعقود فاسدة.

ودفعت هذه الاتهامات رئيس المجلس إلى الانسحاب من الجلسة بعد أن أمر بتشكيل لجنة للتحقيق في ما ذكره الوزير، لكنه عقد في وقت لاحق مؤتمرا صحافيا نفى فيه بشدة اتهامات العبيدي له، وقال إنها تهدف إلى صرف الأنظار عن موضوع استجوابه داخل البرلمان. ووصف الجبوري اتهامات العبيدي له بـ"المسرحية".

جدير بالذكر أن منظمات دولية معنية بمراقبة معدلات الفساد والشفافية، تضع العراق في مقدمة الدول الأكثر فسادا في العالم.

المصدر: موقع الحرة/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG