Accessibility links

تركيا تنفي إخلاء سبيل رعاياها المختطفين في العراق


العمال الأتراك الذين اختطفتهم مجموعة مسلحة في بغداد مطلع الشهر الجاري

العمال الأتراك الذين اختطفتهم مجموعة مسلحة في بغداد مطلع الشهر الجاري

نفت السفارة التركية لدى بغداد في اتصال هاتفي مع قناة "الحرة"، إطلاق سراح العمال الأتراك المختطفين منذ الثاني من أيلول/سبتمبر الجاري، وذلك بعد أن ظهر مقطع نشرته الجماعة الخاطفة، قالت فيه إنها أطلقت سراح المختطفين.

ونفت مصادر أمنية عراقية "للحرة"، إخلاء سبيل المواطنين الأتراك.

فيديو يظهر إخلاء سبيل أتراك (11:39 ت.غ)

أخلت مجموعة عراقية مسلحة سبيل عمال أتراك اختطفتهم في بغداد مطلع الشهر الجاري، حسبما أظهر شريط فيديو نشره المسلحون على يوتيوب.

وأوضحت المجموعة في الفيديو أن خطوتها جاءت بعد أن استجابت الحكومة التركية لمطالبها المتعلقة بفك الحصار عن قريتي الفوعة وكفريا السوريتين في إدلب، ما سمح بإجلاء آلاف النساء والأطفال والشيوخ المحاصرين، حسب قولها.

ويظهر في المقطع مسلح يرتدي ملابس سوداء، يسلم كلا من المحتجزين مصحفا ومبلغا من المال قبل إخلاء سبيلهم، كما تدعي المجموعة التي تسمي نفسها "فرق الموت"، في الفيديو.

ولم تؤكد السلطات العراقية نبأ إخلاء سبيل العمال الأتراك بعد، ولم تتلق أي تأكيدات من عائلات المحتجزين، حسبما أفاد به مراسل قناة "الحرة" في بغداد.

وأخلى المسلحون في 16 أيلول/سبتمبر الماضي سبيل اثنين من المحتجزين، وعثرت عليهم السلطات العراقية في مدينة البصرة جنوب البلاد.

وكانت "فرق الموت" قد أعلنت مطلع الشهر، مسؤوليتها عن اختطاف 18 عاملا وموظفا تركيا. وظهر أفراد المجموعة في شريط فيديو نشر قبل أسبوعين، وهم يرتدون ملابس سوداء ويحملون أسلحة رشاشة واقفين خلف العمال الأتراك.

وطالبت المجموعة في الشريط الذي ظهرت فيه لافتة مكتوب عليها "لبيك يا حسين"، الحكومة التركية بوقف "تدفق المسلحين من تركيا إلى العراق" ووقف "مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية".

ودعت المجموعة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن يأمر "جيش الفتح" في سورية، برفع الحصار عن بلدات ذات غالبية شيعية تقع في الشمال السوري.

المصدر: قناة الحرة/ يوتيوب

XS
SM
MD
LG