Accessibility links

logo-print

العبيدي مخاطبا العراقيين: سنحرر المحافظات المنكوبة


وزير الدفاع العراقي الجديد خالد العبيدي

وزير الدفاع العراقي الجديد خالد العبيدي

تعهد وزير الدفاع العراقي الجديد خالد العبيدي الثلاثاء بالتحقيق في تراجع الجيش العراقي أمام هجمات تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ومحاسبة قادة الجيش المسؤولين عن ذلك، مبديا عزمه على "تحرير" المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد.

وقال العبيدي في خطاب وجهه إلى العراقيين، هو الأول بعد تعيينه في منصبه "سنحقق بعمق وصدق لمعرفة أسباب كل التداعيات السابقة، ونقلها بوضوح وشفافية أمام الرأي العام ليأخذ كل ذي حق حقه".

وأضاف في كلمة نقلتها قناة "العراقية" الرسمية "لن نتردد في محاسبة من ثبت إساءته أو تقصيره في أداء مهام واجباته المهنية، أو تلطخت يديه أو استهان بدماء العراقيين من الأبرياء، أو من لم يتحمل مسؤولية".

وعاهد العبيدي العراقيين بالسعي لبناء مؤسسة عسكرية مهنية تقوم على العقيدة الوطنية، مؤكدا أن "شعارنا من الآن أن نحارب الفساد والإرهاب في وقت واحد لأنهما وجهان لعملة واحدة".

شاهد كلمة العبيدي كما نشرها حساب وزارة الدفاع العراقية على يوتيوب:

وتوقع المحلل السياسي واثق الهاشمي أن تواجه معالجة الفساد داخل المؤسسة العسكرية في العراق صعوبات، مضيفا في اتصال مع "راديو سوا"، أنه "خاطئ من يعتقد أن لديهم عصا سحرية لتغيير واقع متردي وتراكمات كبيرة جدا، لكن إعادة التنظيم والتغيير مطلوب لمحاربة الفساد داخل مؤسسة الجيش".

وتراجعت القوات العراقية بشكل كبير أمام الهجوم الكاسح الذي شنه تنظيم داعش في حزيران/ يونيو، لا سيما في الموصل، كبرى مدن شمال البلاد، حيث أخلى الجنود مواقعهم وفروا بملابس مدنية دون قتال.

ووافق البرلمان العراقي السبت على تعيين العبيدي، الذي كان ضابطا في القوات الجوية في عهد الرئيس السابق صدام حسين.

كما وافق المجلس على تعيين وزير للداخلية، بعد أسابيع من شغور أبرز منصبين أمنيين في حكومة حيدر العبادي.

وسبق للعبادي أن أحال في أيلول/ سبتمبر الماضي، ثلاثة من كبار ضباط الجيش على التقاعد، في أعقاب تراجع القوات العسكرية أمام التنظيم المتشدد، الذي يسيطر على مناطق واسعة في سورية والعراق.

العبيدي يلتقي وفدا من الكونغرس

وفي سياق آخر، عقد العبيدي في مكتبه ببغداد الثلاثاء اجتماعا مع وفد من الكونغرس الأميركي برئاسة عضو مجلس النواب ديرل عيسى.

وتناول الاجتماع الأوضاع الراهنة في العراق والمنطقة، والدعم الأميركي لطلبات وزارة الدفاع في مجال التسليح وتدريب القوات الأمن العراقية.

وحضر الاجتماع رئيس أركان الجيش الفريق أول بابكر زيباري وأمين السر العام الفريق الركن إبراهيم محمد.


المصدر: وزارة الدفاع العراقية/ وكالات

XS
SM
MD
LG