Accessibility links

logo-print

مظاهرات ضخمة في الأنبار العراقية رفضا لحكومة المالكي


مظاهرات سابقة في الفلوجة ضد حكومة المالكي

مظاهرات سابقة في الفلوجة ضد حكومة المالكي

تظاهر الآلاف من المصلين في مدينتي الرمادي والفلوجة عقب صلاة الجمعة مطالبين بإسقاط حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وردد المتظاهرون عقب تأدية صلاة موحدة في ساحة الاعتصام على الخط السريع الدولي تحت شعار "خيارنا حفظ كرامتنا"، هتافات وحملوا شعارات تنادي بإسقاط الحكومة واستبدالها بحكومة تهتم بـ"مصالح الشعب العراقي"، منددين بازدواجية تعامل الحكومة مع مطالب المعتصمين والمتظاهرين.

وطالب إمام وخطيب الجمعة الشيخ مصطفى الحديثي الحكومة المركزية بحماية المساجد والجوامع من الاستهداف المسلح، متهما مليشيات مسلحة بتنفيذ حملة اغتيالات طالت جوامع وشخصيات من أهل السنّة.

وفي ساحة اعتصام مدينة الرمادي انتقد شيخ عشائر الدليم علي حاتم سليمان منع قوات الشرطة المحلية سيارة النقل الخارجي وعدد من مراسلي القنوات من الدخول إلى ساحة الاعتصام، منتقدا في الوقت ذاته الحكومة المركزية بدعم الصحوات الجديدة لمناهضة التظاهرات.

وقال عضو لجنة اعتصام الأنبار محمد الدليمي لوسائل إعلام محلية إن مطلب الآلاف من المعتصمين والمتظاهرين بات الآن واضحا ويتجلى في إسقاط الحكومة التي "أصبحنا ننظر إليها كونها حكومة المصالح الشخصية والحزب الواحد".

وتابع الدليمي أنه لا يمكن أن يستقر هذا البلد طالما تتواجد مثل هذه "الحكومة الميليشاوية التي تقتل شعبها كل يوم وغير قادرة على بسط الأمن والاستقرار وغير مهتمة بمطالب الملايين من شعبها الذي خرج منذ أكثر من أربعة أشهر ينادي ويطالب بحقوق مهضومة ومسلوبة".

وبشأن استمرار التظاهرات والاعتصامات، فقد أكدت اللجان التنسيقية أنها ستستمر لحين تنفيذ مطالب المعتصمين، وأضافت أن هناك لجنة ستتفاوض مع الحكومة في الأيام القريبة المقبلة من أجل التوصل لاتفاق بين الطرفين.
XS
SM
MD
LG