Accessibility links

logo-print

مبادرة فرنسية لمواجهة #داعش في العراق


الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

تعتزم الحكومة الفرنسية طرح استراتيجية عالمية لمواجهة مد التنظيمات المتشددة والتهديدات التي تشكلها على السلم والأمن الدوليين، وتحديدا الدولة الإسلامية (داعش) التي بات مسلحوها يسيطرون على مناطق شاسعة في العراق وسورية.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية نشرت الأربعاء، إنه سيقترح الشهر القادم مبادرة حول الأمن في العراق وسبل محاربة داعش، واصفا الوضع الدولي اليوم بأنه "الأخطر".

وأضاف هولاند أن حجم تهديدات داعش يتجاوز تلك التهديدات التي أبرزها تنظيم القاعدة عام 2001، وقال إنه "أمام وجود شبه دولة إرهابية، لم يعد بإمكاننا مواصلة النقاش التقليدي بشأن التدخل أو عدم التدخل".

وأوضح أن الأوضاع الراهنة تستدعي التوصل إلى استراتيجية عالمية لمحاربة هذه الجماعة "المنظمة التي تملك قدرة تمويلية كبيرة، وأسلحة متطورة، وتهدد دولا مثل العراق وسورية ولبنان".

مسلحون ينتمون إلى داعش في العراق

مسلحون ينتمون إلى داعش في العراق

ويعتزم هولاند، وفق الصحيفة، دعوة الأمم المتحدة ودول الشرق الأوسط إلى مؤتمر يسلط الضوء على الوضع في العراق وتهديدات داعش، على غرار المؤتمر الذي عقد في قصر الإليزيه في أيار/مايو الماضي حول جماعة بوكو حرام النيجيرية.

رئيس وزراء إيطاليا في بغداد

في غضون ذلك، يعقد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي مباحثاث مع المسؤولين العراقيين خلال زيارة يقوم بها إلى بغداد وأربيل الأربعاء.

وتأتي زيارة رينزي في حين من المقرر أن يعرض وزيرا الخارجية فيديريكا موغيريني والدفاع روبيرتا بينوتي أمام لجنتي الدفاع والخارجية في مجلسي الشيوخ والنواب الإيطاليين، نتائج اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذي تم خلاله تأييد تسليم أسلحة للأكراد.

يذكر أن إيطاليا أرسلت طائرات محملة بمساعدات إنسانية إلى شمال العراق، وهي ترغب أيضا في تسليمه أسلحة، لكن حكومة ائتلاف اليسار-اليمين تريد الحصول على موافقة البرلمان قبل القيام بأي خطوة في ذلك الاتجاه.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG