Accessibility links

العفو الدولية: انتهاكات "رهيبة" لحقوق الإنسان في العراق


العفو الدولية انتقدت ممارسة التعذيب داخل السجون

العفو الدولية انتقدت ممارسة التعذيب داخل السجون

قالت منظمة العفو الدولية الاثنين إن العراق لا يزال يشهد انتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان، وذلك بعد مرور 10 سنوات على سقوط نظام صدام حسين.

وأوضحت المنظمة في تقرير أصدرته إن البلاد لا تزال "عالقة في حلقة رهيبة من انتهاكات حقوق الإنسان"، ومنها الهجمات ضد المدنيين وتعذيب المعتقلين والمحاكمات الجائرة.

واتهم التقرير السلطات العراقية بعجزها "المستمر عن مراعاة التزاماتها باحترام حقوق الإنسان وحكم القانون في مواجهة الهجمات المميتة المستمرة من قبل الجماعات المسلحة، التي تُظهر ازدراء جلفا لحياة المدنيين".

وقالت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمنظمة حسيبة الحاج صحراوي، إنه "بعد مرور 10 سنوات على نهاية حكم صدام حسين القمعي، يتمتع العديد من العراقيين اليوم بحريات أكبر من تلك التي كانوا يتمتعون بها في ظل نظام حزب البعث، ولكن المكتسبات الأساسية لحقوق الإنسان، التي كان ينبغي تحقيقها خلال العقد المنصرم، فشلت فشلا ذريعا في التجسد".

ويقدم التقرير المعنون بـ "عقد من الانتهاكات" عرضا زمنيا لتعذيب وإساءة معاملة المعتقلين على أيدي قوات الأمن العراقية والقوات الأجنبية في أعقاب دخول الجيش الأميركي العراق في عام 2003.

كما انتقدت المنظمة في تقريرها عرض السلطات للمعتقلين في مؤتمرات صحافية وبث اعترافاتهم على شاشات التلفزة المحلية قبل تقديمهم إلى المحاكمة، وهو ما عدته انتهاكا لحق كل متهم في الحصول على محاكمة عادلة.

وأشار إلى أن التعذيب وإساءة معاملة المعتقلين "كان واحدا من أكثر السمات ثباتا وتفشيا في المشهد العراقي الخاص بحقوق الإنسان"، مضيفا أن الحكومة "لا تظهر ميلا يذكر للاعتراف بحجمها أو لاتخاذ التدابير الضرورية لجعل مثل تلك الانتهاكات الخطيرة جزءا من الماضي".

وأوضح التقرير أنه من بين أساليب التعذيب التي ذكرها المعتقلون، صعق الأعضاء التناسلية وغيرها من أعضاء الجسم بالصدمات الكهربائية والخنق الجزئي بوضع كيس على الرأس وربطه بشدة والضرب أثناء تعليق الشخص في أوضاع ملتوية، والحرمان من الطعام والماء والنوم، والتهديد بالاغتصاب أو بالقبض على قريبات المعتقل الإناث واغتصابهن".

عقوبة الإعدام

وفي سياق متصل، قالت حسيبة الحاج صحراوي إن أحكام الإعدام تستخدم على نطاق "مرعب" في العراق، وأشارت إلى أنه حكم على العديد من السجناء بالإعدام إثر محاكمات جائرة وعلى أساس اعترافات قالوا إنهم أرغموا على الإدلاء بها تحت وطأة التعذيب.

وأضافت أنه آن الأوان لأن تقوم السلطات العراقية بوضع حد لهذه "الحلقة الفظيعة من الانتهاكات"، وإعلان وقف تنفيذ عمليات الإعدام كخطوة أولى على طريق إلغاء العقوبة.
XS
SM
MD
LG