Accessibility links

العراق.. قرى المسيحيين في نينوى بيد #داعش


عنصران من داعش في نينوى

عنصران من داعش في نينوى

فرض مسلحون تابعون للدولة الإسلامية (داعش) سيطرتهم على بلدة قره قوش، أكبر القرى المسيحية في محافظة نينوى في شمال العراق، الخميس، فيما نزح عشرات الآلاف من سكان البلدات المجاورة الأخرى إلى أربيل.

وأفاد رئيس أساقفة كركوك والسليمانية يوسف توما، بأن مدن تكليف وقره قوش وبرطلة وكرمليس خلت بشكل نهائي من سكانها المسيحيين وأصبحت تحت سيطرة داعش، مضيفا أن النازحين يسلكون الطرق ويستقلون مركبات للوصول إلى نقطة التفتيش في أربيل للدخول إليها وأن منهم من يتوجه إلى عاصمة إقليم كردستان سيرا على الأقدام.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن السكان وشهود عيان قولهم إن قوات البيشمركة الكردية انسحبت من قضاء الحمدانية ونواحي بعشيقة والقوش وقره قوش التابعة إلى محافظة نينوى والتي كانت تخضع لسيطرة القوات الكردية منذ 2003.

ومهد هذا الانسحاب لتنظيم داعش دخول تلك المدن وفرض سيطرته عليها.

وسيطر عناصر داعش أيضا على قضاء تلكيف شمال غرب الموصل. ويأتي هذا فيما اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات البيشمركة وعناصر التنظيم في ناحية كاني قرجالة الواقعة بين قضاء مخمور وأربيل.

وسبقت هذه التطورات، تصريحات لرئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، قال فيها إن قوات البيشمركة تحقق تقدما في حربها ضد داعش، مشيرا إلى أنها كبدته خسائر فادحة.

وكان الإقليم يفرض سيطرته على عدد كبير من المناطق التي يقطنها الأيزيديون والشبك والمسيحون في شمال وشرق وغرب محافظة نينوى، قبل انسحابه بشكل مفاجئ إثر هجوم داعش.

وتسبب تراجع البيشمركة، في نزوح مئات آلاف من الأيزيديين والتركمان الشيعة الذين علقوا في العراء في جبل سنجار منذ عدة أيام من دون مأكل أو مشرب.

كردستان يطلب مساعدة أميركية

وقد طلبت حكومة إقليم كردستان من الولايات المتحدة الأميركية تزويدها بالسلاح للتصدي لداعش.

وفي هذا الإطار أكد مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم، فلاح مصطفى، في تصريح لـ"راديو سوا"، حاجة الإقليم للسلاح وخاصة بعد تغيير خططه العسكرية من الدفاعية إلى الهجومية ضد تنظيم داعش، حسب قوله.

وأشار مصطفى إلى أن تلك المطالب تم طرحها في اجتماعات عقدت مع الجانب الأميركي في الولايات المتحدة وكذلك في اجتماعات عقدت في إقليم كردستان.

وقال إن الإقليم يواجه الإرهاب لوحده من دون أي دعم، مشيرا إلى أن واشنطن ما زالت تدرس إمكانية تزويد كردستان بالسلاح.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في أربيل بدرخان حسن:


وصول مقاتلين أكراد من تركيا

وفي سياق متصل، أكد رئيس تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في نينوى هلو بنجوني وصول مقاتلين من حزب العمال الكردستاني (التركي) إلى جبال سنجار لمواجهة داعش.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في الحزب التركي قوله إن عناصر الحزب تحركوا من جبال قنديل الأربعاء وعبروا من دهوك إلى سورية ومنها إلى سنجار، بعدما أمّنت طريقا لهم عناصر من وحدات حماية الشعب وهو تنظيم كردي سوري.

وأعلن تنظيم وحدات الشعب في بيان أنه قتل 10 من عناصر داعش في عمليتين داخل سنجار واعتقل ثلاثة آخرين، مشيرا إلى أن عشرات من الشباب الأيزيديين بدأوا بالانضمام إليهم لمحاربة مقاتلي الدولة الإسلامية.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG