Accessibility links

logo-print

البشمركة تقطع طريقا رئيسية على داعش شمال العراق


عناصر من قوات البشمركة الكردية

عناصر من قوات البشمركة الكردية

شنت قوات البشمركة الكردية، بدعم من ضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، الأربعاء هجوما واسعا ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في شمال العراق، تمكنت خلاله من قطع طريق رئيسية بين منطقتين يسيطر عليهما التنظيم المتشدد، حسبما ذكر مسؤولون أكراد.

وأعلن بيان لمجلس الأمن القومي الكردي أن "قوات البشمركة شنت هجوما واسع النطاق ضد داعش في مناطق متفرقة في الجنوب الشرقي والجنوب الغربي من سد الموصل"، أكبر سدود العراق والواقع شمال مدينة الموصل التي يسيطر عليها التنظيم.

وأضاف أن هذه القوات تمكنت "من تطهير قرى تل خضر وأسكي موصل وكهرش وجمرود" الواقعة على بعد نحو خمسة كيلومترات من السد، مشيرا إلى تواصل العملية العسكرية لاستعادة قرى أخرى من التنظيم.

وأوضح مسؤول في المجلس رفض كشف اسمه أن القرى المستعادة ذات غالبية كردية، و"تمثل مناطق استراتيجية مهمة كونها منطلقا لشن هجمات ضد قوات البشمركة" التي تواجه التنظيم المتشدد على خطوط تماس تمتد على قرابة ألف كلم في شمال العراق.

وأفادت المصادر الكردية أن قوات البشمركة تمكنت من قطع الطريق بين الموصل، أولى المناطق التي سيطر عليها التنظيم في هجومه الكاسح في حزيران/يونيو، ومدينة تلعفر إلى الغرب منها، والتي يسيطر عليها منذ أشهر.

وكان بيان المجلس الكردي أشار إلى أن العملية حظيت بدعم طيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن، والذي ينفذ ضربات جوية ضد مناطق التنظيم في العراق وسورية منذ اشهر.

وأعلنت قيادة التحالف شن ست غارات في شمال العراق بين صباح الثلاثاء وصباح الأربعاء، من دون أن تحدد ما إذا كانت مرتبطة مباشرة بالعملية.

وقال القائد العسكري الكردي منصور بارزاني إن قوات البشمركة شنت هجوما متعدد المحاور في منطقة غربي وشرقي سد الموصل لتطهيرها من داعش وأنها تمكنت من استعادة الجزء الأكبر من المنطقة.

وأكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في محافظة نينوى سعيد ماموزيني أن هذا الهجوم تزامن مع غارات جوية نفذها طيران التحالف شمال غربي الموصل، وأضاف أن هذه الغاراتِ أدت الى مقتل نحو 30 مسلحا وتدمير 10 مدافع كان مسلحو داعش يستخدمونها.

وتفاصيل إضافية في التقرير الصوتي التالي:

ويسيطر التنظيم على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه منذ حزيران/يونيو. وشن في آب/اغسطس هجوما متجددا في شمال العراق، واقترب من حدود إقليم كردستان، وهو من الأسباب التي دفعت واشنطن إلى تشكيل تحالف بدأ في الشهر نفسه تنفيذ ضربات جوية ضد التنظيم.

وفي السابع من آب/أغسطس، سيطر التنظيم على سد الموصل، قبل أن تستعيده القوات الكردية نهاية الشهر نفسه، بدعم من الضربات الجوية.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG