Accessibility links

نافي بيلاي: داعش يمارس التطهير العرقي والديني في العراق


المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي

المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي

دانت رئيسة مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي الاثنين حملة التطهير العرقي والديني" التي يشنها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق، مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في الدفاع عن الأقليات هناك.

وقالت بيلاي في بيان أصدرته الاثنين إن "التنظيم يستهدف بشكل منهجي الرجال والنساء والأطفال بناء على انتماءاتهم العرقية أو الدينية أو المذهبية، ويشن حملة وحشية" للتطهير في المناطق الخاضعة لسيطرته، مضيفة أن هذا "الاضطهاد يعادل ارتكاب جرائم ضد الإنسانية".

وحذرت بيلاي من أن السكان يعانون من ظروف معيشية قاسية للغاية مع نقص حاد في الغذاء والماء وغياب كامل للخدمات الطبية، ودعت الحكومة العراقية وحكومة كردستان والمجتمع الدولي، إلى اتخاذ الإجراءات لحماية المدنيين في وتأمين عودتهم إلى مواطنهم.

وتناولت بيلاي في بيانها تقارير عمليات أخرى استهدفت أبناء الطائفة السنية في مناطق متعددة من العراق، حيث قتل عشرات المصلين السنة في مسجد بديالى، إضافة إلى عشرات الجثث التي يتم العثور عليها يوميا في بغداد لأشخاص تم قتلهم.

المصدر: الأمم المتحدة

XS
SM
MD
LG