Accessibility links

logo-print

تفاؤل إزاء جهود القضاء على داعش


مسلحون تابعون لداعش- أرشيف

مسلحون تابعون لداعش- أرشيف

أبدى السفير الأميركي الأسبق لدى العراق جيمس جيفري تفاؤلا في إمكانية دحر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق.

وقال في تصريح لقناة CBS الأميركية إن إيقاف عناصر داعش ممكن من خلال الجمع بين نشر قوات مستعدة للقتال على الأرض مثل قوات البيشمركة والاستمرار في توجيه الضربات الجوية الأميركية.

من جهة أخرى، استبعد جيفري أن يتمكن رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي من الحصول على ولاية ثالثة، مشيرا إلى أنه لا يستطيع تشكيل حكومة شاملة فضلا عن أن هناك ضغوطا كبيرة لتنحيته، حسب تعبيره.

انتقادات لأوباما

في سياق متصل، اتهم السيناتور الجمهوري لنزي غراهام الرئيس باراك أوباما بعدم التحدث بصراحة إلى الأميركيين حول حجم التهديد الذي يمثله داعش على الأمن القومي الأميركي.

وقال غراهام الأحد إن أوباما لا يصغي لأولئك الذين ينصحونه بتنفيذ عملية واسعة لإيقاف داعش، وأضاف في مقابلة مع قناة FOX NEWS أن "القضاء على هذا التهديد يتطلب منا القيام بعمل جوي متواصل في العراق وسورية. نحتاج إلى عمل هجومي".

في المقابل، قال السيناتور الديموقراطي جاك ريد إن على القادة العراقيين معالجة خلافاتهم السياسية إذا أرادوا القضاء على تنظيم داعش.

وأوضح ريد في مقابلة مع شبكة CBS أن بإمكان الولايات المتحدة تقديم دعم محدد لعرقلة داعش خصوصا في إقليم كردستان، في الوقت الذي يعمل فيه العراقيون على توحيد صفوفهم لمواصلة المعركة، لكنه قال من جهة أخرى إن الحل يجب أن يكون ضمن استراتيجية سياسية توضع في بغداد وليس في واشنطن، على حد تعبيره.

ترحيب بالغارات الأميركية

يأتي ذلك فيما رحب مجلس محافظة نينوى بالضربات الجوية التي تشنها القوات الأميركية على مواقع داعش في المنطقة.

و أشاد رئيس المجلس بشار كيكي في اتصال هاتفي أجراه معه "راديو سوا" بالخطوة ولو أنها جاءت متأخرة بعض الشيء، حسب قوله:

وأضاف كيكي أن تدخل الولايات المتحدة قلب المعادلة لصالح ما وصفها بقوى الخير في العراق:

ودعا كيكي الولايات المتحدة إلى توسيع نطاق عملياتها ورصد الحدود العراقية السورية لمنع تسلل عناصر داعش إلى العراق:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG