Accessibility links

logo-print

مقاتلون أكراد من تركيا وسورية إلى العراق لمواجهة داعش


عائلة عراقية يزيدية نزحت من بلدة سنجار تتخذ ملجأ في مدرسة بمدينة دهوك بإقليم كردستان

عائلة عراقية يزيدية نزحت من بلدة سنجار تتخذ ملجأ في مدرسة بمدينة دهوك بإقليم كردستان

نقلت وكالة رويترز عن "مسؤول كردي كبير" قوله إن القوات الكردية تشتبك مع تنظيم الدولة الإسلامية على بعد 40 كيلومترا جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كردستان. وأوضح هذا المسؤول أن الأكراد استأنفوا التعاون العسكري مع بغداد لمواجهة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن شيخ جعفر عضو القيادة العامة لقوات البيشمركة أوضح في مقابلة مع "راديو سوا" أن المعارك مع التنظيمات المسلحة تدور بعيدا عن السليمانية وأربيل. وقال إن الأمان متوفر في كردستان وإن الاشتباكات تدور في "مناطق منقطعة" من الإقليم.

وفي سياق ذي صلة، أعلن هلو بنجوني رئيس تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني الأربعاء أن قوات البيشمركة الكردية تنسق مع مقاتلي الأكراد السوريين والأتراك من أجل مواجهة الجهاديين الذين سيطروا على مناطق سنجار وزمار التي تقطنها الأقلية الأيزيدية.

وقال في نينوى إن "مقاتلي حزب العمال الكردستاني (التركي) وصلوا إلى جبال سنجار ويدافعون عن السنجاريين من هجمات داعش"، مشيرا إلى أن مقاتلي هذا الحزب و"غرب كردستان (في سورية) لديهم منطقة لمواجهة داعش هي ربيعة ومنطقة سنجار". وأضاف "نحن لدينا محور زمار وباقي المناطق الأخرى شرق وشمال الموصل".

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة الحرة:

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG