Accessibility links

logo-print

جبار ياور: نلعب دورا رئيسيا والقضاء على داعش يتطلب تحركا بريا


قوات البيشمركة خلال تدريبات في أربيل- أرشيف

قوات البيشمركة خلال تدريبات في أربيل- أرشيف

سميرة علي مندي

قال أمين عام وزارة البيشمركة في إقليم كردستان الفريق جبار ياور إن القوات الكردية تمارس دورا رئيسيا على الأرض في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، خصوصا وأن مساحة جبهة المواجهة بين الجانبين تزيد عن 1000 كيلومتر.

وأشاد الفريق الكردي في حوار مع إذاعة العراق الحر، برجال البيشمركة الذين حققوا تقدما ميدانيا على حساب داعش في عشرات من القرى في كركوك والموصل، فضلا عن تحرير معبر ربيعة الاستراتيجي الحدودي، مستفيدين من الضربات الجوية للتحالف الدولي ضد داعش ووجود خبراء عسكريين وضباط من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وأستراليا وكندا.

وأوضح ياور أن تحرير معبر ربيعة سيؤثر كثيرا على العمليات العسكرية في المنطقة، وسيساعد البيشمركة على سرعة الوصول إلى سنجار لاستعادتها من قبضة داعش، مشيراً إلى أن هناك خططا لتحرير المناطق الكردية التي سيطر عليها عناصر التنظيم المتشدد.

ونفى ياور مشاركة القوات العراقية في عملية استعادة منفذ ربيعة، لافتاً الى أن التعاون يقتصر على بعض المرات بينها مشاركة مروحيات تابعة للقوة الجوية العراقية في بعض العمليات، ومشاركة قرابة 100 عنصر من الجيش العراقي في عملية تحرير سد الموصل.

أما قوات البيشمركة، فشاركت من جهتها في عمليات تحرير آمرلي وسليمان بيك، إلى جانب فتح الطريق بين كركوك وبغداد، كما قال.

في سياق آخر، أوضح ياور أن ضعف التعاون والتنسيق بين القوات العراقية والقوات الكردية يعود إلى عدم وجود قوات الجيش العراقي في محافظتي نينوى وصلاح الدين بعد سيطرة مسلحي داعش عليهما.

التحالف الدولي

أما بالنسبة لدعم الدول الغربية للبيشمركة في الحرب ضد داعش، فقال الفريق ياور إن الدعم مختلف، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا حول العمليات العسكرية بين البيشمركة والقوات الجوية للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، إلى جانب تشكيل غرفة عمليات مع ضباط التنسيق من ثمان دول، بعد انضمام هولندا إلى التحالف.

وكشف ياور عن وجود أكثر من 1800 خبير عسكري أميركي في عموم العراق، بعضهم موجود في الإقليم، فضلا عن عشرات الخبراء الأمنيين من بريطانيا وفرنسا وكندا يقدمون خبراتهم ويدربون قوات البيشمركة ويساعدون في إيصال بعض الأسلحة والعتاد للبيشمركة.

وأكد من جهة أخرى أن الغارات الجوية للتحالف الدولي ليست كافية مستقبلا لاستعادة الموصل وصلاح الدين وديالى والأنبار، مشدداً على الحاجة الماسة إلى قوات برية أكثر على الأرض، إما أن تكون قوات عراقية وأخرى كردية تشترك مع القوات الجوية للتحالف لتحرير تلك المناطق أو أن تكون قوات برية للتحالف الدولي.

استمع إلى التسجيل الصوتي للمقابلة:

يمكنك قراءة الموضوع في نسخته الأصلية على موقع إذاعة العراق الحر على هذا الرابط.

XS
SM
MD
LG