Accessibility links

logo-print

عام على سقوط الموصل.. المساعدات لا تصل إلى النازحين


مخيمات للنازحين من الموصل -أرشيف

مخيمات للنازحين من الموصل -أرشيف

اتهمت اللجنة العليا لإيواء وإغاثة النازحين في العراق وزارات وهيئات محلية أخرى، بعرقلة تقديم مساعدات إنسانية إلى أعداد كبيرة من الأسر النازحة من مناطقها بسبب الحرب الدائرة مع داعش، وذلك في ظل غياب الخدمات الأساسية في المخيمات التي أقيمت للاجئين.

وقال عضو اللجنة خالد الراوي إن برنامج اللجنة يعاني جملة من العقبات تمثلت في ضعف أداء وزارات عراقية في التعاطي مع ملف التكفل باللاجئين.

وأوضح الراوي في تصريح لـ "راديو سوا" أن وزارة التجارة لم تتمكن من إيصال حصص المساعدات إلى عدد من المناطق منها الأنبار وصلاح الدين ونينوى، إضافة إلى وزارة النفط التي لم توزع إلا حصة واحدة من النفط على نينوى.

ودعا المتحدث إلى إطلاق حملة شعبية لمساعدة اللجنة العليا للإغاثة للتخفيف من معاناة النازحين، مشددا على أهمية أن تتبنى الحكومة إعادتهم مناطق سكنهم في أقرب وقت.

وكانت الحكومة قد شكلت لجنة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء صالح المطلك لإيواء وإغاثة النازحين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بغداد علاء حسن:


معاناة في المخيمات

وبعد مرور عام على استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية داعش على مدينة الموصل، ما زال النازحون يعانون في المخيمات من نقص الخدمات الأساسية.

وأعرب نازحون من مدينة الموصل عن خيبة أملهم بعد مرور سنة على سقوط مدينتهم بيد داعش، دون أن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم، واضطرارهم إلى البقاء في المخيمات.

المزيد حول أوضاع اللاجئين في تقرير أحمد الحيالي من بغداد:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG