Accessibility links

العراق يرفع صادرات النفط نحو الصين والولايات المتحدة


محطة عراقية لتكرير النفط

محطة عراقية لتكرير النفط

قالت مصادر مطلعة إن العراق يبيع مزيدا من النفط الخام إلى أكبر عملائه "يونيبك" الصينية موسعا موقعه في السوق العالمية قبيل بدء تنفيذ تخفيضات الإنتاج المتفق عليها مع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والمنتجين الآخرين.

وأوضحت المصادر أنه جرى توقيع عقد "يونيبك" قبيل اتفاق منظمة أوبك التي يشغل العراق مقعدا بها مع المنتجين الآخرين بقيادة روسيا على خفض يصل إلى 1.8 مليون برميل يوميا في مسعى لتقليص تخمة المعروض العالمي ورفع الأسعار.

وأضافت المصادر أن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) زادت مبيعات خام البصرة الآجلة إلى "يونيبك" ثلاثة في المئة إلى ما بين 40 و60 مليون برميل في 2017.

وقال متعامل متخصص في إرسال الخام إلى الصين دون الكشف عن اسمه "إذا زاد العراق مبيعاته إلى الصين بينما اضطر الآخرون إلى التقليص أو إبقاء أحجامهم مستقرة فإن العراق سيكسب في نهاية المطاف حصة جديدة في سوق نفط يمكن القول إنها الأهم".

والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية ويحتل حاليا المرتبة الثالثة بين أكبر موردي الخام إلى الصين بعد روسيا والسعودية، حيث سجل قفزة 15 في المئة على أساس سنوي إلى حوالي 723 ألف برميل يوميا بين كانون الثاني/يناير وتشرين الأول/أكتوبر.

ومن المتوقع في إطار الصفقة الصينية الموسعة أن تحمل "يونيبك" مليوني برميل من خام البصرة الثقيل في الربع الواحد.

نحو أميركا والهند

وبحسب مصدر مطلع وجدول أولي لتحميلات نفط كانون الثاني/يناير فإن سومو ستورد أيضا خام البصرة الثقيل بموجب عقود جديدة محددة المدة إلى إكسون موبيل وشيفرون وإيسار أويل الهندية لتكرير النفط.

وتسهم هذه العقود في قفزة متوقعة لصادرات البصرة إلى 3.53 مليون برميل يوميا في كانون الثاني/يناير 2017 وهو ما سيكون أكبر حجم منذ حزيران/يونيو وفقا لما أظهرته جداول التحميل.

وزادت صادرات الخام العراقية إلى الولايات المتحدة لأكثر من مثليها في الأشهر التسعة الأولى من 2016 مقارنة مع الفترة ذاتها قبل عام لتصل إلى حوالي 350 ألف برميل يوميا مع تراجع الإمدادات الفنزويلية حسبما أظهرته بيانات من إدارة معلومات الطاقة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG