Accessibility links

logo-print

العراق.. استمرار الجهود لحل الأزمة السياسية


بعض النواب المطالبين بتغيير رئاسة البرلمان

بعض النواب المطالبين بتغيير رئاسة البرلمان

واصلت رئاسة الجمهورية العراقية مشاوراتها مع القوى السياسية والنيابية سعيا لحل للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، فيما شدد النواب المعتصمون تمسكهم بما وصفوه بـ"مشروع تحقيق الإصلاح".

وقال المتحدث باسم الرئاسة العراقية خالد شواني في تصريح لـ"راديو سوا" إن الرئاسة تأمل في أن تسفر اللقاءات مع القوى السياسية عن بلورة اتفاق موحد لحل مشكلة البرلمان طبقا لما ورد في الدستور.

وأردف قائلا إن رئاسة الجمهورية "لا تميل إلى طرف على حساب الآخر، بل تهدف إلى التوصل إلى تفاهم يخدم العملية السياسية والعملية الدستورية والحفاظ على مؤسسات الدولة".

ورفض النواب المعتصمون التخلي عن تغيير رئاسة البرلمان بوصفه "الخطوة الأولى في تحقيق الإصلاح".

وفي هذا السياق، قال النائب أحمد الجبوري في تصريح لـ"راديو سوا" إن "انسحاب نواب كتلة الأحرار (التيار الصدري) من الاعتصام، لا يعني انسحابهم من مشروع الإصلاح".

لكنه أضاف "نحن بالنتيجة 174 نائبا إذا استطعنا أن نحقق الأغلبية فنحن ماضون في المجيء برئاسة برلمان جديدة، برئاسة حكومة جديدة، وبرئاسة جمهورية جديدة. وإذا لم نقدر سنذهب إلى جبهة المعارضة".

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قد أعلن تعليق عقد جلسات البرلمان حتى إشعار آخر، فيما يسعى المعتصمون إلى عقد جلسة بنصاب قانوني لانتخاب رئاسة جديدة للمجلس.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" علاء حسن من بغداد:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG