Accessibility links

تأجيل جلسة تحديد الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي إلى الاثنين


البرلمان العراقي

البرلمان العراقي

مدّد الرئيس العراقي فؤاد معصوم موعد تحديد الكتلة البرلمانية الأكبر التي سيكون لها الحق دستوريا في تقديم مرشح لتولي رئاسة الحكومة العراقية المقبلة، إلى الاثنين.

وقال مقرر مجلس النواب نيازي أوغلو، إن رئاسة البرلمان تسلمت رسالة من رئاسة الجمهورية بهذا الخصوص.

وأشار أوغلو في اتصال مع "راديو سوا"، إلى أن معصوم أوضح في رسالته إن أيام العيد الثلاثة خارجة عن المدة الدستورية لاختيار رئيس الوزراء والتي كان مقررا أن تنتهي الخميس، وبالتالي أصبح موعد انتهاء المهلة يوم الاثنين.

واستبعد المسؤول البرلماني أن يعقد مجلس النواب خلال هذه الفترة جلسة طارئة لبحث أسباب تدهور الوضع الأمني، بسبب انشغال الجميع بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال إن المناقشة ستتم الأسبوع القادم، فيما من المرجح أن يتم في جلسة الخميس مناقشة خلاصة الموازنة للدولة العراقية التي ستصل إلى مجلس النواب خلال يوم أو يومين:

في سياق متصل، طالب عضو ائتلاف دولة القانون النائب هيثم الجبوري، التحالف الوطني بإعطاء مرشح ائتلاف دولة القانون نوري المالكي فرصة تشكيل الحكومة.

وأضاف في اتصال هاتفي أجراه معه "راديو سوا"، أن المالكي إذا لم يكن يتمتع بقبول في الأوساط السياسية فإنه سيفشل في تشكيل حكومة خلال شهر، أما إذا كان يحظى بموافقة فإنه سينجح، مشيرا إلى أن منح المالكي شهرا أقل ما يمكن أن تفعله الكتل السياسية لتثبت أن مشكلتها ليست مشكلة شخصية بل مشكلة برامج أو أداء، حسب تعبيره:

في المقابل، قال عضو التيار الصدري النائب السابق حسين المنصوري، إن المرشح لمنصب رئاسة الحكومة يجب أن يحظى بقبول من دول الجوار أيضا، إضافة إلى التأييد الداخلي.

وأضاف في تصريح لـ"راديو سوا" أن المرشح إذا لم تكن لديه علاقات دبلوماسية مع الدول المجاورة فقد يفشل في مهمته، مشيرا إلى أن التمثيل الدبلوماسي لم يكن بالصورة المناسبة خلال الحكومة السابقة، حسب تعبيره:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG