Accessibility links

logo-print

مقتدى الصدر يأمر ميليشيا شيعية بالاستعداد للدفاع عن سامراء


متطوعون شيعة مؤيدون لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في سامراء-أرشيف

متطوعون شيعة مؤيدون لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في سامراء-أرشيف

أمر رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر ميليشيا تابعة له بالاستعداد لمواجهة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش للسيطرة على مدينة سامراء.

وقال مكتب الصدر في إشارة إلى مسلحي داعش الذين يسيطرون على مناطق واسعة جنوب سامراء إن الأمر صدر "نظرا للظروف الاستثنائية والخطر المحدق بمدينة سامراء المقدسة".

وكانت سرايا السلام التابعة للصدر قد خرجت من سامراء قبل شهرين لكن بيانه الأخير يشير إلى أنها قد تعود إذا بدأ مقاتلو داعش المتمركزون في المناطق القريبة من المدينة المطلة على نهر دجلة في الانقضاض على وسط سامراء.

وتحمل سامراء دلالة رمزية قوية بالنسبة للعراقيين. ففي شباط/فبراير 2006، فجر مسلحون سنة مرقد الإمام العسكري الذي يرجع تاريخه للقرن التاسع مما دفع الشيعة إلى شن هجمات ثأرية ليسقط العراق في براثن أعمال عنف طائفية استمرت لسنوات.

ويسيطر الجيش العراقي على الطريق المؤدي من الجنوب إلى سامراء لكن التنظيم المتشدد يسيطر إلى حد بعيد على بلدتي المعتصم والإسحاقي الواقعتين على هذا الطريق فيما وقعت اشتباكات عنيفة بقرية مكيشيفة إلى الشمال.

وقال عقيد في قيادة العمليات العسكرية في سامراء إن الدولة الإسلامية تخطط فيما يبدو إما لشن هجوم مباشر على المدينة أو الدخول في حرب استنزاف لتصرف انتباه القوات الحكومية عن معارك تدور في الشمال للسيطرة على مدينة تكريت.

وتقع مدن سامراء وتكريت وبيجي في محافظة صلاح الدين إلى الشمال من بغداد. ونجحت القوات الحكومية في رفع حصار الدولة الإسلامية لمصفاة بيجي أكبر المصافي في العراق واستعادت السيطرة على أجزاء من الطريق السريع بين الشمال والجنوب على طول نهر دجلة.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG