Accessibility links

logo-print

خلاف عراقي-سعودي على سفير.. ومغردون: بطل من بلادي


سفير السعودية لدى بغداد ثامر السبهان - الصورة من موقع فيسبوك

سفير السعودية لدى بغداد ثامر السبهان - الصورة من موقع فيسبوك

أثار طلب العراق من السعودية تغيير سفيرها لدى بغداد ثامر السبهان، جراء تصريحات وصفت بأنها "تجاوز للتمثيل الدبلوماسي"، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية.

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد جمال إن وزارة الخارجية وجهت، الأحد، طلبا رسميا إلى نظيرتها الخارجية السعودية يتضمن استبدال السفير لدى بغداد.

من جانب آخر، أوضح ثامر السبهان، في تصريح لصحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يتم استدعاؤه أو مطالبته بمغادرة بغداد من قبل الخارجية العراقية.

وأضاف أنه ليس موجودا في العراق في الوقت الحالي، مؤكدا أنه في خدمة الوطن والقيادة في أي مكان.

وقد اعتبر مغردون أن السبهان بـ"قراراته وتصرفاته يعدّ بطلا سعوديا بامتياز". في المقابل، ظهرت تغريدات مؤيدة لقرار استبدال السفير، وحتى مطالبة بطرده.

وهنا جانب من التغريدات:



في المقابل، ظهر هاشتاع: #اطردوا_ثامر_السبهان، ترحيبا بقرار استبدال السفير لدى بغداد.



سبب رفض السفير في بغداد

أوضح المتحدث باسم الخارجية العراقية أن سبب القرار يعود إلى سلسلة من التصريحات والمواقف الإعلامية التي صدرت عن السفير، واعتبرتها بغداد "تجاوزا لحدود التمثيل الدبلوماسي ومهام السفراء".

وأشار جمال إلى تنبيه السفير "مرارا وتكرار" بالاستدعاء وبمذكرات احتجاجية حول رفض هذه التصريحات.

ولفت إلى أن "آخر التصريحات كان ما ادعاه السفير عن وجود مخطط لاغتياله في بغداد تقف خلفه بعض الميلشيات".

وتطرق جمال إلى مطالبته والجانب السعودي بتقديم أي أدلة أو وثائق تثبت وجود هكذا مخطط. وفي حال لم يتم ذلك، سيُعتبر الموضوع فبركة إعلامية مقصودة تهدف إلى الإساءة لسمعة العراق وقدرته في حماية البعثات الدبلوماسية، حسب تعبيره.

واستدرك قائلا إن السفير أكد عدم تقديم أي أدلة حول ذلك.

وكان السبهان قال في وقت سابق من هذا الشهر لصحيفة "الشرق الأوسط" المملوكة للسعودية، إن السفارة أبلغت وزارة الخارجية العراقية عن جميع التجاوزات والتهديدات من قبل عناصر إرهابية تهدد أمن السعودية، وكذلك بعثة الرياض لدى بغداد.

وبالإضافة إلى ذلك، تعرّض السفير السعودي خلال الفترة الماضية لانتقادات من نواب إثر تصريحات حول أوضاع أمنية في البلاد، وصفت بأنها "تدخل في الشأن الداخلي" للعراق. وأعقب ذلك مطالب برلمانية بإبداله.

تهديد للعلاقات الثنائية؟

وبالنسبة للعلاقات بين البلدين، قال المتحدث باسم الخارجية العراقية "نرجو أن لا يكون هناك إرباك أو تعكر في صفو العلاقات (...) العراق حريص على إدامة وتطوير وتفعيل علاقاته مع المملكة في هذه المرحلة".

وأكد أن طلب إبدال السفير مسألة دبلوماسية اعتيادية متعارف عليها بين الدول.

المصدر: موقع الحرة/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG