Accessibility links

logo-print

'نور الهدى' تتحدى حروب داعش وتحقق نجاحا مبهرا


الطالبة نور الهدى

الطالبة نور الهدى

ديار بامرني

لم تقف الظروف العصيبة عائقا أمام الطالبة نور الهدى، ولم تمنعها أوضاع محافظة بابل وسط العراق من تحقيق حلمها، بل لقد تجاوزت هذه التحديات لتبلغ بطموحاتها عنان الإنجاز.

إنها الطالبة "نور الهدى علي" التي قالت لـ"راديو سوا" إن لعائلتها دورا مهما في تحقيق الأمل، وأكدت أنها ستكون بحجم القادم من التحديات وأن المستقبل المجهول الذي يخشاه كثيرون لا يخيفها.

نور الهدى حققت درجات كاملة في نتائج امتحانات الصف السادس العلمي وتطمح إلى دراسة الطب والتخصص في جراحة العين، وتشير إلى أنها ترغب في إكمال دراستها الجامعية في بلدها أو أي مكان آخر شريطة أن تعود إلى العراق لخدمة أهلها، وتؤكد أن العزيمة والإصرار سيفتحان أبواب النجاح والتفوق والحصول على فرص عمل كثيرة.

نور لديها رأي بشأن منع بعض العائلات إكمال الفتيات دراستهن بسبب الظروف والعادات الاجتماعية، ولديها آراء أخرى كثيرة تمتلك كامل الثقة للتعبير عنها كل حين.

المزيد في سياق المقابلة التي أجريت مع الطالبة "نور الهدى":

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG