Accessibility links

logo-print

ارتفاع قياسي لعدد قتلى أعمال العنف في شهر أيلول


مخلفات انفجار سابق

مخلفات انفجار سابق

أظهرت إحصاءات رسمية أن حصيلة أعمال العنف في العراق خلال شهر سبتمبر/أيلول بلغت 365 قتيلا و 683 جريحا، مما يجعله الشهر الأكثر دموية منذ شهر أغسطس/آب 2010.

وأوضحت بيانات لوزارات الداخلية والدفاع والصحة أن 182 مدنيا قتلوا في أعمال العنف خلال الشهر المذكور، بينما قتل 95 جنديا وكذا 88 شرطيا في الفترة ذاتها.

وأشارت الحصيلة الرسمية إلى أن عدد المسلحين الذين قتلوا بلغ 64 مسلحا فيما اعتقل 242 مسلحا آخر.

وسجلت حصيلة الضحايا في شهر سبتمبر/أيلول ارتفاعا ملحوظا مقارنة بشهر أغسطس/آب الماضي والذي سقط خلاله 164 قتيلا نتيجة أعمال العنف، علما أن 325 عراقيا قتلوا في شهر يوليو/تموز الماضي.

وشهد يوم 9 سبتمبر/أيلول الماضي سقوط أكبر عدد من القتلى عندما قتل أكثر من 100 شخص في هجمات بالقنابل والبنادق في أنحاء العراق. وأعلنت جماعة منبثقة عن القاعدة المسؤولية عن هجمات منسقة ضد أهداف أغلبها شيعية.

ويشهد العراق أعمال عنف طائفية منذ الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين. ورغم أنها بعيدة الآن عن ذروتها في عام 2006-2007 لكن العنف يزداد منذ أن رحلت القوات الأميركية.

الوضع الميداني

ميدانيا، أعلن مصدر في وزارة الداخلية الإثنين انفجار سيارة مفخخة مركونة لدى مرور موكب ضابط برتبة لواء في وزارة الداخلية في منطقة المنصور غرب بغداد، ما أدى إلى مصرع شخص وإصابة أربعة آخرين بينهم اثنان من عناصر حماية الموكب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر طبي في مستشفى اليرموك قوله إن المستشفى تلقى جثة مدني وستة جرحى بينهم اثنان من عناصر حماية الموكب.

وفي ديالى، أصيب ثلاثة أشخاص بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدف سيارة في قضاء خانقين، وفقا لمصادر أمنية وطبية.
XS
SM
MD
LG